“القُبلات في الأفلام لم تكن حراما لأننا كنا نتمضمض بعدها”.. تصريحات للممثل المصري حسن يوسف تثير جدلا واسعا والأخير يوضّح

أثارت تصريحات منسوبة للفنان المصري، حسن يوسف، موجة جدل واسعة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، بشأن مشاهد القُبل في الأفلام.

وتناقلت العديد من المنابر الإعلامية خبرا مفاده أن حسن يوسف صرح بأن مشاهد القبل التي كان يؤديها في أفلامه حلالا وليست حراما، معللا ذلك بكون المشاهد التي كانوا يقدمونها كانت خالية من المشاعر والأحاسيس، إضافة إلى كون الفنانين كانوا يتمضمضون عقب أداء مشاهد القُبل.

وفي أول رد له على ما أثير حول تصريحاته عن القبلات الفنية، قال الفنان حسن يوسف إنه لم يقرأ ما نشر حول هذه التصريحات، وفوجئ باتصالات تستفسر عن حقيقة ما قاله.

وأوضح الفنان في تصريحات خاصة للموقع المصري “اليوم السابع” قائلاً :”أنا باخد مقالب كتير من شباب بينتحلوا صفة صحفيين ويكلموني فى التليفون وبرد عليهم مبرضاش أكسر بخاطرهم، وبعدها أتفاجئ بأنهم كتبوا أي كلام ونسبوا لي تصريحات لم أصرح بها”.

وانتشرت خلال الساعات الماضية بعض التصريحات المنسوبة للفنان حسن يوسف حول رأيه فى القبلات الفنية تدعي أنه قال: “القبلات على أيامي مكانش ليها طعم وكانت خالية من الأحاسيس وكنا بنتمضمض بعدها ولذلك لا تعتبر حرام”.

وأكد الفنان الكبير لموقع “اليوم السابع” أنه لا يتطرق مطلقاً إلى الحديث عن الحلال والحرام لأنه ليس متخصصاً في الدين،  ولكنه قال إن القبلات في السينما كانت وما زالت لا تحمل أي أحاسيس وهي مثل الماء لا لون ولا طعم  فكيف في موقع التصوير الذي يضم عشرات العاملين من مخرج وفنيين وممثلين أن تحمل القبلة أى مشاعر؟.

وتابع قائلا: “الآن وبعدما نضجت فنياً وبعد تاريخي الفني وما قدمته من أعمال دينية لا أرضى بأن يضم أي عمل من أعمالي مشاهد قبلات”. وأكد ذات الفنان أنه اشتاق لجمهوره ولكنه لن يعود إلا بعمل فني يليق بتاريخه ولا يجرح السيرة الذاتية والفنية التي صنعها خلال مشواره الفني.

وشدد الفنان حسن يوسف على أن بعد ما تعرضت له تصريحاته من تحريف فإنه لن يدلي بأي تصريحات لأي صحفي إلا إذا اطلع على بطاقة عضويته بنقابة الصحفيين، حتى يضمن أنه لا ينتحل صفة صحفي، وأن ما قاله لن يتم تحريفه.

ويذكر أن الفنان حسن يوسف قدم خلال مسيرته الفنية مجموعة من الأعمال الدرامية والسينمائية التي لقيت نجاحا كبيرا، من بينها : “في بيتنا رجل”، “التلميذة”، “امرأة حائرة”، “ولد وبنت والشيطان”، “الشقيقتان”، “أصعب زواج”، “الزواج على الطريقة الحديثة”، “هدى”، “نساء وذئاب”، “صراع مع الملائكة”، “قاضي الغرام”، “الخطايا”، “أم العروسة على ضفاف النيل”، “منتهى الفرح”، “زقاق المدق”، “امرأة على الهامش”، “آخر شقاوة”.

زر الذهاب إلى الأعلى