الجمعية المغربية لحقوق الضحايا تستضيف ضحايا المغتصب ”جاك بوتيي” وتعلن تضامنها المطلق معهن

قامت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، يومه الجمعة، بمدينة طنجة، بتنظيم ندوة صحفية، تحت شعار “جميعا من أجل إنصاف ضحايا جاك بوتيي ومن معه”، وذلك للتطرق لتطورات ملف رجل الأعمال الفرنسي، جاك بوتيي، المعتقل بفرنسا، على خلفية متابعته من أجل جرائم الاتجار بالبشر واغتصاب قاصر بفرنسا.

وكشفت الجمعية خلال الندوة، أنه منذ اعتقال الرجل الفرنسي، تم الاستماع إلى العديد من ضحايا الاعتداءات من طرف رجل الأعمال المذكور، ومسيري شركاته بمدينة طنجة.

وأبرزت الجمعية، أنه تم تقديم شكايات للنيابة العامة المختصة بمدينة طنجة، من أجل إنصاف العديد من الضحايا الذين تعرضوا لاعتداءات وتحرشات جنسية داخل إحدى شركات جاك بوتيي.

من جانبها، وأوضحت رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، عائشة كلاع، أن الجمعية تتضامن مع كل الضحايا انطلاقا من إيمانها بقضاياهن العادلة.

وأدانت رئيسة الجمعية، كل ما تعرضت له الضحايا من جرائم من طرف المشتكى به جاك بوتيي ومن معه.

وأوضحت عائشة كلاع، أنه تم تقديم 4 شكايات بمدينة طنجة، حيث تم الاستماع إليهم من طرف الجهات المختصة، مؤكدة أنه خلال الأسبوع المقبل سيتم وضع شكايتين في القضية، التي أصبحت قضية رأي عام في فرنسا.

وقالت ذات المتحدثة في تصريح لها، “أريد أن أوجه رسالة للمنظمات التي تعد تقاريرها، وتعتبر نفسها مدافعة عن الحريات والحقوق، بأن تنخرط في هذه القضية، خصوصا وأن الملف مفتوح بفرنسا والمغرب”.

زر الذهاب إلى الأعلى