بعد تشهيرها بمؤسسات الدولة وإهاناتها لها.. الحكم على سعيدة العلمي بسنتين حبسا نافذاً والعدميون يركبون كعادتهم على القضية

أصدرت ابتدائية عين السبع بالدار البيضاء، اليوم الجمعة الـ29 أبريل الجاري، حكمها في حق سعيدة العلمي، بسنتين حبسا نافذاً، وغرامة مالية قدرها 5000 ألف درهم.

هذا وقد كانت سعيدة العلمي قد توصّلت باستدعاء من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، في الـ22 من شهر مارس الماضي، وحضرت في اليوم الموالي، ليتم وضعها تحت الحراسة النظرية.

وفي الـ25 مارس، قررت النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية في الدار البيضاء، متابعة سعيدة العلمي في حالة اعتقال، على خلفية استغلالها لمواقع التواصل الاجتماعي بغرض الاساءة والتشهير والسب والقذف، حيث أكد العديد من المتابعين لسعيدة العلمي أنها كانت بعيدة كل البعد عن الانتقاد، حيث أنها لا تدخل في إطار حرية التعبير”، وآخرون أكدوا ان تدويناتها كانت ”اندفاعية وكلها تهور، ومليئة بالأنا، وفيها سب وشتم كثير”.

والأكيد أنه بعد صدور هذا الحكم، سيخرج بعض العدميين للتشكيك في نزاهة القضاء المغربي، من خلال الضرب في مؤسسات الدولة، متشدقين بمسألة ”حرية التعبير” التي ينسجونها على هواهم ومقاسهم، رغم أن ”حرية التعبير” عليها أن تكون مبنية على انتقاد بناء دون سب أو قذف أو تشهير، لكن هذا ما يغيب عن قاموس العدميين الذين ألفوا القواميس اللأخلاقية والركوب على أي قضية كيفما كانت.

وقد تم متابعة النيابة العامة سعيدة العلمي بـ”إهانة هيئة نظمها القانون، وإهانة موظفين عموميين بمناسبة قيامهم بمهامهم بأقوال مست بالاحترام الواجب لسلطتهم، وتحقير مقررات قضائية، وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة لأشخاص قصد التشهير بهم، وهي التهم المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصول 263 و265 و247 و266 من القانون الجنائي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى