سامي غزلان: من غير المقبول أن يتم منح دنيا وزوجها عدنان اللجوء السياسي لكونهما يحرضان على الكراهية والعنف ومعاداة السامية (فيديو)

في حوار صحفي بموقع ”مغرب انتلجنس”، أكد فيه سامي غزلان، رئيس المكتب الوطني لليقظة ضد معاداة السامية، أن ما أظهره كل من دنيا مستسلم وزوجها عدنان فيلالي من معاداة للسامية يحرمهما من حق اللجوء السياسي بفرنسا.

وأضاف ذات المتحدث، أنه “من غير المنطقي وغير المقبول أن يتم منح دنيا وزوجها عدنان اللجوء السياسي في فرنسا، لكونهما يحرضان على الكراهية، وذلك بعد إعلانهما الانضمام إلى حركة معادية للسامية”.

وأكد سامي غزلان، أنه بالفعل تم مراسلة وزارة الداخلية الفرنسية، وكذلك المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية (OFPRA) حتى لا يتم منح حق اللجوء للأفراد الذين يعلنون الكراهية ومعاداة السامية” بما فيهما ”الكوبل فيلالي”.

وكشف رئيس BNVCA، والمتواجد مقره بباريس، أن ”دنيا وزوجها عدنان يعملان عبر شبكات التواصل الاجتماعي، على تحريض الشباب من أجل معاداة السامية ما يمكن أن يتحول أحيانًا إلى أعمال عنف”.

يشار إلى أن كلا من دنيا وزوجها عدنان فيلالي قاما ببث رسائل معادية للسامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مصحوبة باعتذارات عن «حزب الله» ومرشده الشيعي الإيراني، حيث يصفان فرنسا بأنها ”عش صهيوني”!.

بعد كل هذا، تدخل المكتب الوطني لليقظة ضد معاداة السامية، من أجل مراسلة المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية ليطلب منه “رفض منح أي لجوء في فرنسا أو أي حماية لكلا الزوجين” فيلالي، الذي ثبت أن حجتهما الأخيرة غير مقنعة على الإطلاق، ما هي إلا محاولة للتمويه عما يخفيانه من كراهية، ناهيك عن تصريحاتهما الخطيرة من خلال ما قاموا ببثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ستة + أربعة =

زر الذهاب إلى الأعلى