أحمد الريسوني يعلن عن انسحابه نهائيا من اتحاد علماء المسلمين

أعلن أحمد الريسوني، الرئيس السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، عن انسحابه بشكل نهائي من الاتحاد ، مشيرا الى أنه لم تبق له أي علاقة تنظيمية به.

وأضاف الريسوني انه قد “بقيت الأخوة والعلاقات الشخصية، والتعاون على البر والتقوى، حسب الإمكان”.

وأعلن أحمد الريسوني في وقت سابق تقديم استقالته من رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وفي رسالة ، أكد الريسوني أن الاستقالة تأتي “تمسكا بمواقفه وآرائه الثابتة الراسخة، التي لا تقبل المساومة، وحرصا على ممارسة حريته في التعبير، بدون شروط ولا ضغوط”.

هذا وفي وقت سابق، شدد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين على أن التصريحات المتداولة للشيخ أحمد الريسوني حول الصحراء المغربية والأزمة بين الجزائر والمغرب لا تمثل الهيئة، وأنها رأي خاص للداعية المغربي.

زر الذهاب إلى الأعلى