الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية: ”الخطوة الخطيئة التي أقدم عليها قيس سعيد تشكل إنحرافا خطيرا وخرق سافر للعلاقات الثنائية التاريخية”

أعلنت الجمعية المغاربية للسلام والتعاون والتنمية التي يترأسها الإعلامي الجزائري وليد كبير، إستيائها من الإستقبال الرسمي الذي خصصه رئيس الجمهورية التونسية لزعيم ميليشيات البوليساريو الإنفصالية بمطار قرطاج الدولي، بعد دعوة رسمية تلقاها من رئاسة الجمهورية التونسية للمشاركة في أشغال قمة ندوة طوكيو الدولية للتنمية في إفريقيا تيكاد 8.

واصدرت الجهة اعلاه بلاغا تعتبر ان تصرف قيس يعتبر خرق لإطار الشراكة بين اليابان والدول الإفريقية التي تقيم معها علاقات دبلوماسية، ولإلتزامات الدول الأطراف في هذه القمة التي تفترض حصر المشاركة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة مثلما حدث في القمم السبع السابقة، وآخرها المنعقدة بيوكوهاما اليابانية.

وعبرت الجمعية عن أسفها لهذه الخطوة الخطيئة التي أقدم عليها رئيس الدولة التونسية والتي تشكل إنحرافا خطيرا وخرق سافر للعلاقات الثنائية التاريخية بين تونس والمغرب.

واكد البلاغ أن ما أقدمت عليه الرئاسة التونسية، هو فعل أساء لمشاعر الشعب المغربي ولسيادة المغرب ولقواه الحية، ولروح الاخوة والصداقة بين الشعبين الشقيقين، الذي يجمعهما المصير المشترك ولفضاءنا المغاربي الذي عُمقت جراحه وعُرقل مساره المُتطلع لإرساء السلام في المنطقة وبناء إتحاد مغاربي بدوله الخمس “المغرب الجزائر تونس ليبيا موريطانيا”، يُحقق تطلعات شعوبه.

زر الذهاب إلى الأعلى