السفير الصيني بالرباط يُشيد بموقف المغرب الداعم لبلاده في ”قضية تايوان”

جدد السفير الصيني بالمغرب، لي تشانغلين، اليوم الخميس بالرباط، التأكيد على موقف بلاده المنتقد لزيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، إلى تايوان، واصفا هذه الزيارة بالحدث “الخطير” الذي “ينتهك مبدأ الصين الواحدة”.

وقال لي تشانغلين، خلال ندوة صحفية عقدها في مقر السفارة الصينية، إن هذه الزيارة المثيرة للجدل بمثابة “خيانة للالتزامات الأمريكية تجاه الصين”.

وأشار السفير الصيني، بهذه المناسبة، إلى الإجراءات التي اتخذتها بكين ردا على هذه الزيارة، بما في ذلك “عقوبات ضد السيدة بيلوسي وأقاربها”، و “إجراء تدريبات عسكرية ” بالقرب من تايوان، و “إلغاء مشاريع التعاون الثنائي”.

وأضاف الدبلوماسي الصيني أنه “ليس لدينا خيار آخر سوى الدفاع عن سيادتنا ووحدتنا، ونقول إن مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول ذات سيادة لا يمكن تجاهله أو التخلي عنه، وإلا فإن العالم سيعود إلى قانون الغاب”.

وقال “إن مبدأ الصين الواحدة يحظى بإجماع المنتظم الدولي، ويشكل المعيار الأساسي الذي يحكم العلاقات بين الصين والبلدان الأجنبية ” مشيرا الى انه ” إلى حدود اليوم ، نقيم علاقات دبلوماسية مع 181 بلدا على أساس مبدأ الصين الواحدة ”

من جانب أخرى ، نوه السفير الصيني بجودة العلاقات القائمة بين الرباط وبكين ، معربا عن شكره للمغرب على “دعمه الثابت لكل الملفات ذات الأهمية القصوى للصين” . وذكر في هذا السياق بتصويت المغرب سنة 1971 لصالح عودة الصين الى حظيرة الأمم المتحدة .

وتعتبر نانسي بلوسي أول مسؤول أمريكي رفيع المستوى، يزور تايوان منذ زيارة نيوت غينغريتش رئيس مجلس النواب للجزيرة سنة 1997.

وعلى إثر زيارة بلوسي، أعلن كاتب الدولة الأمريكي، أنتوني بلينكن خلال لقاء صحفي أن ” لا شيء تغير بخصوص السياسة الأمريكية المتعلقة بصين واحدة” ، مضيفا ” إننا لا ندعم استقلال تايوان”.

زر الذهاب إلى الأعلى