فيديو | برنامج “ديرها غا زوينة” يكشف كيف جنّدت المخابرات الجزائرية دنيا فيلالي للترويج لإشاعات حول صحة الملك محمد السادس

في حلقة الجمعة من البرنامج التعليقي “ديرها غا زوينة” الذي يبثه موقع “برلمان.كوم“، تطرقت مقدمة البرنامج، الزميلة الصحفية بدرية عطا الله، للحملة المسعورة التي شنها أشباه مناضلين ومرتزقة “اليوتيوب” حول الوضع الصحي للملك محمد السادس.

وكشفت الزميلة بدرية، في حلقة الجمعة التي تحمل عنوان “ديرها غا زوينة.. اليوم غا نتكلمو على صحة الملك محمد السادس“، هوية هؤلاء المرتزقة، وعلى رأسهم الزوجان دنيا وعدنان فيلالي، المعروفان إعلاميا بـ”الكوبل فيلالي”، واللذين لم يتوانيا عن بث أكاذيب وإشاعات عن صحة الملك، بإيعاز ودعم مباشرين من المخابرات الجزائرية التي يشتغلون لصالحها.

وحسب ما ذكرته ذات المتحدثة، فقد تبين أن المدعوة دنيا فيلالي تعتمد في نشر أكاذيبها وسمومها ضد المغرب، على مصدر واحد ووحيد وهو أبواق الكابرانات وصحافتها المخابراتية، حيث بثت مؤخرا فيديو على قناتها في “اليوتيوب”، ادعت فيه أن الوضع الصحي للملك محمد السادس متدهور للغاية وأن صراعا قائما حول الحكم بالمغرب وبأن تهديدا خطيرا يحدق بولي العهد، قبل أن يتبين أن كل ما روجته دنيا هي إشاعات يعود تاريخها إلى سنة 2020، وثانيا أنها من صنيعة المخابرات الجزائرية، خلافا لما حاولت ادعاءه بأن الخبر أوردته صحف دولية وأوروبية.

ويعود تاريخ أول إشاعة أطلقتها أبواق المخابرات الجزائرية، بشأن صراع مزعوم على الحكم في المغرب وتهديدات تحوم حول ولي العهد، إلى يوم 14 غشت 2020، والتي نُشرت في موقع “أخبار الوطن” الجزائري، وتناقلتها صحف ومواقع جزائرية أخرى، على رأسهم موقع قناة “النهار”، يوم 15 غشت 2022.

أما المنابر الإسرائيلية التي تطرقت للخبر، والتي حاولت المدعوة دنيا الاستشهاد بها، فهي بدورها نقلت الخبر عن مصادر جزائرية. ليتضح بما لا يدع مجال للشك أن دنيا فيلالي ومن يدور في فلكها خدام للنظام الجزائري، يتهافتون على تضخيم كل ما يصدر عن أبواقه ضد المغرب.

وفي ما يلي رابط حلقة “ديرها غا زوينة” كاملة حول الموضوع:

زر الذهاب إلى الأعلى