أبو زعيتر عاشق ”التفشخر” يقول لكم: ”شوفوني ضارب عليكم بياسة ب 17000 درهم”

أصبحت ممارسات أبو بكر زعيتر تثير اشمئزاز المغاربة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب التباهي والمبالغة في عرض شتى أنواع الملابس، في سلوك يعتبره رواد مواقع التواصل استفزازيا، ظنا منه أن بواسطته سينال إعجاب المغاربة، في حين يكفي القيام بجولة سريعة في خانات التعليقات الخاصة بمنشوراته على موقع ”انستغرام”، لمعرفة مدى اشمئزاز المغاربة واستنكارهم لتصرفات أبو زعيتر الهوجاء.

فالعديد من المغاربة لاحظوا سلوكيات ابو زعيتر ملؤها التعجرف، فعوض أن يتأمل في الآية الكريمة: (إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)، فهو يعمل عكس هذه الآية الكريمة، حيث أنه يبالغ كثيرا في التباهي بأزهى الملابس والسيارات وغيرها من النعم، فقط من أجل التفشخر على المواطنين المغاربة المتواضعين.

فآخر صورة نشرها أبوبكر زعيتر، يرتدي فيها سترة بيضاء لماركة ”GUCCI” بلغ ثمنها 17000 درهم، وكأنه يريد أن يوصل رسالة للمغاربة مفادها ”شوفوني أش كنلبس وشنو كنضرب”، وتعابير وجهه تبين أنه مريض بجنون العظمة والتكبر اللا محدود.

 

أبو زعيتر عاشق ”التفشخر” يسير في طريق الضلال بسبب المبالغة في التبذير، ناسيا أو متناسيا قوله تعالى (إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ)، فبالرغم من كل هذه الآيات الكريمة إلا أن أبو زعيتر همه الوحيد هو الدنيا، وسيأتي يوم ستنقلب شهرته إلى مذلة، لكونه يظن أنه بهذه الأفعال المذمومة سيستقوي على الناس.

زر الذهاب إلى الأعلى