بسبب تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية.. ساكنة ”خراطة” تخرج في احتجاجات سلمية وعسكر الجزائر يقمع المتظاهرين بشكل عنيف

أقدمت الشرطة الجزائرية على التصدي للاحتجاجات الشعبية ببلدية خراطة (شرق الجزائر) التابعة لولاية بجاية بمنطقة القبايل، حيث استعملت كافة أساليب القمع والعنف مستعينة بالغازات المسيلة للدموع، ما تسبب في اختناقات في صفوف المتظاهرين السلميين.

ورفع المتظاهرون شعارات ترفض الإجراءات التي فرضها قصر المرادية، منددين بتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد.

ووفق مقاطع فيديو وصور تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فقد لجأت أداة القمع الجزائرية إلى نهج أسلوب القمع والعنف، تجاه المحتجين على الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن وصفها ب”الخطيرة”.

واعتقلت السلطات الجزائرية العديد من المحتجين، بعد مطالبتهم برحيل كابرانات الجزائر ودميتهم عبد المجيد تبون.

ووصرخت حناجر المحتجين بكل أنواع الشعارات، حيث حملوا النظام العسكري مسؤولية تدهور الوضعية الاجتماعي بالبلاد، متهمينه بجعل المواطن الجزائري محروما من أبسط أساسيات العيش.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى