الإعلامي وليد كبير: ”شركة إسرائيلية تكتشف كميات كبيرة من الغاز الطبيعي بالمغرب وتبدي استعدادها للتنقيب” (فيديو)

تحدث الناشط والإعلامي الجزائري وليد كبير في فيديو نشره على قناته الخاصة بمنصة يوتيوب، عن إكتشافات هامة للغاز بالمغرب، مشيرا إلى ان شركة “نيوميد إنرجي” أكدت بأن المغرب سيصبح مستقبلا مركزا للطاقة بسبب استقراره وتنوع المصادر التي يعتمدها” مشيرا إلى “الصحراء المغربية عبارة عن خزان كبير للغاز الطبيعي”.

وكشف ذات الناشط، أن يوسي أبو الرئيس التنفيذي لـ”نيوميد إينيرجي” أكد أن شركته ستعمل على استقطاب رؤوس الأموال للاستثمار بشكل أكبر في مجال الطاقة بالمغرب، مبرزا أنها إلى حدود الآن تستثمر في ثلاث مجالات هي الغاز الطبيعي والطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر، موردا “نعتقد أن المغرب لديه إمكانيات هائلة لاكتشاف الغاز الطبيعي، خاصة في الصحراء المغربية”، وتابع “نريد أن نكون لاعبا مهما في المغرب ونحن قادمون للاستثمار” بحسب ما أورده موقع”الصحيفة” الإخباري المغربي.

وأوضح يوسي ابو على أن “المغرب في وضع مثالي ليصبح مركزا عالميا للطاقة، نظرا لاستقراره وجغرافيته وقربه من أوروبا”، مبرزا أن مؤسسته تضع ضمن أولوياتها الاستثمار في مختلف مجالات الطاقة بالمملكة.

وتعد “نيوميد إينرجي” أقوى شركة للطاقة في إسرائيل، استثمرت خلال العقد الماضي 12 مليار دولار في هذا المجال بما يشمل عمليات الاستكشاف والتطوير والتنقيب والإنتاج والبيع، ولديها اتفاقيات ربط غير مسبوقة مع كل من الإمارات والأردن، وأضافت لها اتفاقية مع الإمارات العربية المتحدة بعد تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين هذه الأخيرة وإسرائيل.

وأكد وليد كبير، ان هذه الشركة عبرت عن رغبتها في دخول مجال الاستثمار بقوة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما في ذلك المغرب، وتشارك في عمليات التطوير الشامل لمشاريع الهيدروجين الأخضر والأزرق في المنطقة، وفي فبراير الماضي نقلت وكالة “رويترز” عن يوسي أبو قوله إنها دخلت في عملية متقدمة للحصول على تراخيص استكشاف الغاز الطبيعي في المملكة.

يشار إلى أن تصريحات يوسي أبو جاءت في أشغال ندوة حول البدائل الممكنة لمواجهة أزمة الطاقة، ضمن فعاليات المنتدى العالمي للاستثماري الذي تنظمه “جيروزاليم بوست” بمدينة مراكش.

وكانت شركة “نيوميد إينرجي” قد دخلت في تحالف مع شركة “إينلايت” الإسرائيلية للدخول بقوة في مجال التنقيب عن الغاز الطبيعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث أبرزت أنها “تركز على دول بعينها هي المغرب والإمارات والبحرين، إلى جانب مصر والأردن اللتان تعمل معهما منذ مدة، كما ووضعت نصب عينها الاستثمار في المجال الطاقي بالسعودية وسلطنة عمان رغم عدم وجود أي علاقات رسمية لهما مع إسرائيل.

من جانبه، قال وليد كبير أن هذه الشركة ستستثمر في عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في الصحراء بالمغرب، ما سيعزز لهذا الأخير مسالة أمنه الطاقي، ما سيوفر عليه فاتورة استوراد الطاقة، متمنيا للمغرب كل التوفيق بأن يصبح من كبار الدول الغازية، مؤكدا في ذات الوقت على أن المملكة تتوفر على إمكانيات كبيرة لاستخراج هذه الطاقة.

زر الذهاب إلى الأعلى