بمشاركة المغرب .. انطلاق فعاليات النسخة السابعة من المعرض الدولي للكتاب العربي بإسطنبول

تحت شعار “عالم بلا حدود”، انطلقت أمس السبت فعاليات المعرض الدولي للكتاب العربي بإسطنبول، بمشاركة عدد من دور النشر المغربية.

هكذا، يشارك في هذه التظاهرة الثقافية، المنظمة من قبل الجمعية الدولية لناشري الكتاب العربي، بتنسيق مع اتحاد الناشرين الأتراك وجمعية الناشرين الأتراك، كل من “دار السليكي أخوين” بطنجة، و”منشورات باب الحكمة” بتطوان، و”دار الثقافة” بالدار البيضاء، علاوة على اتحاد الناشرين المغاربة.

ويعتبر هذا الحدث، أكبر معرض للكتاب العربي خارج حدود العالم العربي، حيث تشارك فيه أكثر من 250 دار نشر تمثل 29 دولة حول العالم، بالإضافة إلى العديد من المؤسسات التعليمية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني، وفقا للمنظمين.

ومن المنتظر أن يعرض أكثر من 150 ألف عنوان كتاب، فضلا عن تنظيم فعاليات ثقافية متنوعة من محاضرات وندوات فكرية، وأمسيات شعرية، ونشاطات فكرية مختلفة، وحفلات توقيع الكتب.

وفي هذا الصدد، قال رئيس اتحاد الناشرين المغاربة، طارق السليكي، إن الاتحاد يشارك في هذا المعرض لأول مرة بغية اكتشاف أجواء هذه التظاهرة الدولية، وبصم حضور الكتاب العربي المغربي خارج معارض العالم العربي.

وأوضح السيد السليكي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الحضور المتواضع لدور النشر المغربية يرجع إلى تزامن تنظيم معرض الكتاب العربي بإسطنبول مع معرض الرياض الدولي للكتاب، الذي يعتبر من أبرز التظاهرات الثقافية العربية.

وبحسب ورقة تقديمية لمعرض الكتاب العربي لإسطنبول، ستكون هناك ثمانية أقسام مرافقة للمعرض هي الأنشطة والفعاليات، والمحاضرات والندوات، وحقوق الملكية الفكرية، وزاوية اللغة (اللغتين العربية والتركية لغير الناطقين بهما)، والمؤسسات التعليمية، والمدارس الدولية، والمؤسسات الإعلامية، والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني.

وستقام ما يقرب من 100 محاضرة وفعالية تشمل مواضيع متنوعة في الأدب والثقافة والسياسة والاقتصاد يلقيها محاضرون من 15 دولة.

ويقام المعرض، المنظم خلال الفترة من 1 إلى 9 أكتوبر الجاري، بفضاء مركز المعارض في إسطنبول على مساحة تبلغ 10 آلاف متر مربع.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى