رغم التهديدات الإرهابية لعصابة البوليساريو.. رالي “أفريكا رايس” سينظم بالصحراء المغربية

أكدت مصادر صحفية، أن اللجنة المنظمة لرالي أفريكا رايس، والذي سيربط بين فرنسا والسنغال عبر التراب المغربي، تلقت تطمينات من جهات مغربية عليا، ردا على التهديدات الإرهابية اليائسة التي أطلقتها جبهة البوليساريو الانفصالية.

ووفق ما أبرزته ذات المصادر، فإن المغرب أبلغ المنظمين بأن المشاركين في الرالي سيكونون بأمان طيلة مقامهم بالمملكة من طنجة إلى الكويرة، تحت حماية القوات المسلحة الملكية، مؤكدا لهم أنه لا يوجد أي داع للقلق، وهو ما كان المنظمون متيقنين منهم أيضا، وإلا لما اختاروا المرور من الصحراء المغربية، بعد تمديد الجيش المغربي للجدار الدفاعي جنوبا، وبسط نفوذه التام على منطقة الكركرات.

وحسب المعطيات الميدانية، فإن القوات المسلحة الملكية المغربية مسيطرة منذ مدة طويلة وبشكل كامل على المناطق المتاخمة للجدار الرملي شرق وجنوب المملكة، إذ لم يعد بإمكان المرتزقة التحرك في المنطقة العازلة كما كان في السابق، بفضل أسراب الطائرات المسيرة الحربية التي تمشط المكان ليل نهار، وأنظمة الرادار والمراقبة المتطورة التي حصل عليها الجيش المغربي مؤخرا، إذ أصبح إرهابيو الجبهة يدركون جيدا أن مجرد اقترابهم من الجدار هو بمثابة انتحار.

يشار إلى أنه من المقرر أن تبدأ نسخة 2022 من Africa Eco Race ليلة 15 أكتوبر وتنتهي بعد أسبوعين؛ أي في 30 من الشهر ذاته.

وتؤكد ذات المصادر، أن المتسابقين سيُغادرون من “موناكو” وسيعبرون خط النهاية في “داكار”، العاصمة السنغالية، ثم سيحصلون على يوم راحة في مدينة الداخلة”، حيث أنه من المتوقع أن يصل السباق إلى ذروته في 25.

زر الذهاب إلى الأعلى