المعارض الجزائري هشام عبود: نهائي كأس العرب للناشئين عار على الجزائر والاعتداء على المغاربة تصرف مارق برعاية نظام مارق (فيديو)

تفاعلا مع الاعتداءات الهمجية التي تعرض لها لاعبو المنتخب المغربي من طرف نظيره الجزائري عقب فوز هذا الأخير بكأس العرب للناشئين 2022، قال الإعلامي والمعارض الجزائري هشام عبود، أن ما حدث جاء نتيجة ما زرعه نظام الكابرانات من حقد وكراهية لدى الجيل الصاعد من اليافعين ضد المغاربة.

وأشار عبود في فيديو بثه على قناته في “اليوتيوب” يوم أمس الجمعة 9 شتنبر الجاري، إلى أن بطولة كأس العرب للناشئين 2022 التي جرت بالجزائر، لم يهتم بها أبواق النظام العسكري طيلة أطوارها، لكن الغريب في الأمر، وفق تعبيره، أن مباراة النهائي تميزت بحشد غير مسبوق للجماهير، تلتها بعد ذلك أحداث الاعتداء على لاعبي المنتخب المغربي، ما يؤكد أن نظام العسكر هو من يقف وراء ذلك، وأنه هو من حرّض الشبان الصغار على التهجم على المغاربة بعدما شحنوهم بشتى أسطوانات العداوة والكراهية.

وقال هشام عبود بهذا الخصوص أن نظاما مارقا لا ينتج إلا تصرفات مارقة في إشارة إلى ما صدر عن اللاعبين الناشئين من اعتداءات في حق اللاعبين المغاربة، بسبب تحريض النظام.

واستغرب عبود أن يقدم لاعبو المنتخب الجزائري للناشئين على الاعتداء على اللاعبين المغاربة دون سبب لو لم يكونوا محرضين مسبقا، متسائلا، كيف لشخص فائز وفي ذروة الفرح أن يفكر في الاعتداء أو التصرف بشكل عدواني؟

كما استغرب ذات المتحدث من قيام الجنرال شنقريحة كعادته بإقحام نفسه في الشؤون الرياضية، من خلال تهنئة الفريق الجزائري على فوزهم، في إشارة إلى أن العسكر هو الحاكم الفعلي للبلاد ويتدخل في كل صغيرة وكبيرة في الجزائر.

وفي يلي رابط الفيديو كاملا:

زر الذهاب إلى الأعلى