إعلامي جزائري يكشف مصير القمة العربية.. ويبرز التناقض الذي يعيشه تبون وعصابته الحاكمة ! (فيديو)

كشف الناشط والإعلامي الجزائري هشام عبود، في فيديوهات له عبر قناته الخاصة على منصة يوتيوب، أن العصابة الحاكمة بالجزائر لم تقم بأي خطوة من أجل زيارة الدول العربية التي ستشارك بالقمة العربية منذ أن ألغى الأمير السعودي محمد بن سلمان زيارته للجزائر، خاصة بعد أن أدرك أن نظام الكابرانات لا يفهم في الدبلوماسية، لتقرر المملكة العربية السعودية إلغاء هذه القمة المقررة بالجزائر.

وسخر ذات الإعلامي من العصابة الحاكمة في الجزائر قائلا:” روحوا دابا عملوا قمة عربية مع نظام بشار الأسد، ودخلوا معاكم جبهة البوليساريو وعطيوها مقعد في الجامعة العربية”.

وأكد ذات المتحدث، أن العديد من الدول العربية التي كانت تحترم الجزائر، وتُقدس الثورة التحريرية، لم تعد تعير أي اهتمام لتبون وعصابته، خاصة بعد أن حاولت الجزائر عدم دعوة المغرب للقمة واستدعاء نظام بشار المجرم لحضور هذه القمة، وهو ما رفضته الدول العربية جملة وتفصيلا.

وفي شأن آخر، تحدث هشام عبود، عن تصريح الرئيس الجزائري أثناء تواجد رئيس غينيا بيساو بالجزائر، حيث قال تبون: ”إنه من العيب والعار عن عدم فتح سفارة جزائرية بغينيا بيساو”.

واستغرب الإعلامي الجزائري من تصريح تبون المتناقض، حيث قال: ”كيف يعقل أن تفتتح سفارة في غينيا بيساو لا توجد فيها ساكنة جزائرية، بينما يتم إغلاقها في المغرب حيث تضم مئات الآلاف من العائلات الجزائرية بالمغرب ؟!”

وأضاف ذات المتحدث، متسائلا: أين وجدت الثورة التحريرية السند؟ هل في غينيا بيساو أو في المغرب؟! هل هناك غينيون ماتوا من أجل تحرير الجزائر مثل ما فعل المغاربة؟!

وأوضح ذات الناشط، أن مسألة قطع العلاقات وغلق الحدود لا يمكن استيعابها من طرف المنطق الذي يسير به نظام الكابرانات، مؤكدا في ذات الوقت أن مصير هذه العصابة هو نفس مصير الرئيس الراحل عبد العزيز بوتفليقة لأن الجزائر ليست ملكا لأحد.

 

زر الذهاب إلى الأعلى