وسائل إعلام إيطالية تدين العمل “الاستفزازي” للرئيس التونسي خلال استقباله لزعيم انفصاليي البوليساريو

أدانت وسائل إعلام إيطالية الاستقبال الذي خصصه الرئيس التونسي لزعيم ميليشيات البوليساريو الانفصالية في إطار القمة الثامنة لمنتدى التعاون الياباني الإفريقي (تيكاد)، واصفة إياه بأنه عمل “استفزازي”.

هكذا، كتبت صحيفة “نيلا نوتيزيا” الإلكترونية أن قرار الرئيس التونسي “وجه ضربة قاسية لتاريخ العلاقات الودية والإيجابية” التي وحدت الشعبين المغربي والتونسي وقيادة البلدين، معتبرة أن استقبال زعيم الميليشيات الانفصالية يشكل “خطأ تاريخيا جسيما أساء إلى مشاعر الشعب المغربي ومشاعر جزء كبير من الشعب التونسي”.

من جانبها، اعتبرت بوابة “إكسبارتبوس” أن هذا النهج “الاستفزازي” يعكس “عملا عدائيا واضحا لا مبرر له، يتعارض مع قيم تونس التي لطالما وجدت المغرب إلى جانبها في الأوقات الصعبة”.

وأضافت الصحيفة الإلكترونية أن “استفزاز تونس أثار رد فعل العديد من الدول الإفريقية المتضامنة مع المغرب”، لاسيما غينيا بيساو ، التي غادر رئيسها وكذلك رئيس المجموعة الاقتصادية لدول شرق إفريقيا الغربية (سيداو)، أومارو سيسوكو إمبالو، القمة احتجاجا على مشاركة البوليساريو التي فرضتها تونس.

من جهتها، توقفت صحيفة “فوتورو كوتيديانو” عند “الذرائع الكاذبة” للدبلوماسية التونسية، مشيرة إلى أن “تونس ليس لها الحق في دعوة الكيان الانفصالي من جانب واحد، خلافا للإرادة الصريحة للشركاء اليابانيين”.

وأشارت إلى أن الوفد الياباني أكد في تصريح خلال أشغال الجلسة العامة الأولى للمؤتمر، “أن تيكاد هو منتدى للنقاش حول التنمية في إفريقيا” وأن “حضور أي كيان لا تعترف به اليابان كدولة ذات سيادة في اجتماعات مؤتمر تيكاد، بما في ذلك اجتماعات كبار المسؤولين واجتماع القمة، لا يؤثر على موقف اليابان بشأن وضع هذا الكيان”.

زر الذهاب إلى الأعلى