التواطؤ مع عميل المخابرات الجزائرية السعيد بن سديرة في استهداف المغرب تجرّ محمد زيان إلى القضاء (وثيقة)

أعربت الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء 26 يوليوز الجاري، عن إدانتها لما يقوم به المدعو سعيد بنسديرة، عميل المخابرات الجزائرية من استهداف لرموز المملكة، وإهانة الشعب المغربي ومؤسساته المختلفة وبالأخص الأمنية باختلاق أحداث لا تمت للحقيقة بصلة.

وقالت الرابطة في بلاغ لها، توصل موقع “المغرب ميديا” بنسخة منه، أنه “في إطار القذرة التي تقودها المخابرات الجزائرية ضد مسؤوليين مغاربة عبر عملائها المأجورين من أجل بث الإدعاءات الكاذبة واختلاق سيناريوهات وهنية وسريالية، وفي هذا الإطار يقوم العميل المخابراتي المسمى “سعيد بن سديرة” باستهداف رموز المملكة المغربية وإهانة الشعب المغربي ومؤسساته المختلفة وبالأخص الأمنية باختلاق أحداث لا تمت للحقيقة بصلة”.

وتابعت الرابطة في ذات البلاغ “وفي الوقت الذي ننتظر من الهيئات المختلفة التصدي لهذا الإستهداف الممنهج للمسؤولين المغاربة وللشعب المغربي نتفاجأ بالمسمى “محمد زيان” يقوم بمشاركة بعض التدوينات التي تستهدف المغاربة بادعاءات لا أساس لها من الصحة واختلاق وقائع قصد إضعاف صورة المؤسسة الأمنية والمس بها”.

وفي هذا الصدد تؤكد الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان وفق البلاغ نفسه:

  • إدانتها لسلوك المدعو “محمد زيان” والذي لا يتناسب و وضعه كمسؤول حكومي سابق وكنقيب سابق، الشيء الذي يتنافى وقيم المواطنة والنزاهة والموضوعية ويزكي اصطفافه إلى جانب أعداء المملكة المغربية حكومة شعبا وملكا.
  • دراستها لكافة سبل الرد القانونية والإدارية ضد المدعو “سعيد بن سديرة” على الصعيد الدولي والمدعو “محمد زيان” على الصعيد الوطني.
  • دعوتها كافة الهيئات الحقوقية والمعنية بالمواطنة إلى التصدي لكل المحاولات اليائسة لقلب الحقائق وتزوير الأخبار ضد المسؤوليين المغاربة والشعب المغربي.

زر الذهاب إلى الأعلى