سجل فساد حافل ينتهي بالطرد والعُزلة.. الجمعية العمومية للمحامين بالرباط تطرد محمد زيان

قامت الجمعية العمومية لهيئة المحامين بالرباط، اليوم الخميس 21 يوليوز بطرد محمد زيان خلال انعقاد أشغال الجمعية العمومية لهذه الأخيرة بمقر نادي المحامين بالسويسي بالرباط.

وعلى الرغم من إصرار زيان ومحاولاته الكثيرة باقتحام المقر والمشاركة بأشغال الاجتماع، بصفته محاميا، إلا أن هده الأخيرة باءت بالفشل، ليجد المحامي الموقوف، النقيب والممارس الحالي عدنان والنقيب السابق (يجده) بالمرصاد، لأنه غير معني بالاجتماع، بسبب توقيفه عن ممارسة المهنة بموجب قضائي وأن حضوره لهذا الاجتماع والمشاركة فيه يعتبر تحقيرا للمقررات القضائية، ما دفع أعضاء الجمعية للتعامل معه بحزم وطرده.

ويبدو أنه تتوالى هزائم جلاد حقوق الإنسان محمد زيان، واحدة تلو الأخرى، وتزداد يوما بعد يوم عزلته، حتى أصبح لقب “المحامي المنبود” أكثر ملائمة له.

فبعد كثرة ادعاءته الواهية لما يتعرض له من حملات تضييق و ظلم، بسبب مواقفه “الجريئة” المزعومة، ها هو اليوم يجد نفسه وحيدا معزولا ومنبودا “لا حنين لا رحيم”، بعد انكشاف حقيقته لدى العموم، بل وحتى المنظمات الحقوقية وهيئة المحاميين وكذا حزبه الذي أسسه، الكل تبرأ منه. كيف لا، وماضيه الأسود يلعلع في كل مكان بل ويسبق حضوره.

“الفقيه لي كنتسناو بركتو دخل جامع ببلغتو”. سيهم زيان لي المفروض ينصر الموكلين ديالو ويجيب حقوقهم صدق هو لي كيتحرش بهم وكيستغلهم والمهنة لي خاصو يكبر بها ويشرفها ويحقق بها العدل ولى كيدنسها بجرائم وخروقات لا تمت للمهنة بصلة.

أما سجل فساده فحدث ولا حرج. أشمنك يا اختلاسات مالية للمال العام، أشمنك يا تزوير، أشمنك با تحرش ومتاجرة بأجساد موكلاته. وحتى من الحزب ديالو ما وقروش. من نهار أسسو وهو محتكر الصفة ديال الأمين العام، وحتى دوك الطاقات الشابة لي فحزبو صيفطهم وقصاهم لحاجة في نفس يعقوب.

الحصول، واخا محمد زيان بلغ من العمر أرذله، إلا ـنه “مابغاش يحشم على عرضو” ويتقي الله في نفسه ويخلي عليه طيش الشباب ويمشي يقابل شي تسبيح وصلاية يكفر بهم عن دنوبو على الله يحفظ ما تبقى من ماء وجهه لي ماخلا فيه والو أصلا.

زر الذهاب إلى الأعلى