كانت زيارة شؤم عليه.. استقالة رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي مباشرة بعد عودته من الجزائر

قدم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي الخميس استقالته، على ما أعلن مكتب الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، في أعقاب انهيار حكومة الوحدة الوطنية التي كان يرأسها.

وذكر بيان مقتضب أن دراغي قدم “استقالته واستقالة الحكومة التي يرأسها”مضيفا أن الرئيس “أخذ علما بذلك” وبأن الحكومة باقية “لتصريف الأعمال”.

ومن المرجح أن يقوم ماتاريلا بحل البرلمان والدعوة إلى انتخابات مبكرة في شتنبر أو أكتوبر بحسب محللين. وحتى ذلك الحين قد يبقى دراغي على رأس الحكومة.

وجاءت الاستقالة غداة إعلان ثلاثة أحزاب منضوية في الائتلاف الحكومي الأربعاء أنها لن تشارك في تصويت الثقة بحكومته، بعدما فشلت مفاوضات كانت تهدف إلى إيجاد أرضية مشتركة بين كل الأطراف.

وكان دراغي قد تولى رئاسة حكومة “وحدة وطنية” في مطلع العام 2021 مهمتها التصدي للجائحة والأزمة الاقتصادية التي نجمت عنها. لكنه قد م في 14 يوليوز استقالته لماتاريلا الذي سارع لرفضها.

وجاءت الاستقالة غداة إعلان ثلاثة أحزاب منضوية في الائتلاف الحكومي الأربعاء أنها لن تشارك في تصويت الثقة بحكومته، بعدما فشلت مفاوضات كانت تهدف إلى إيجاد أرضية مشتركة بين كل الأطراف.

وسعت إيطاليا في الآونة الأخيرة، عقد صفقات لاستيراد الغاز من دول إفريقية أبرزها الجزائر، بدلا من روسيا التي تؤمن نحو 45 بالمائة من احتياجاتها.

زر الذهاب إلى الأعلى