الداخلة.. توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس النواب المغربي والبرلمان الدولي للتسامح والسلام

تم اليوم الجمعة بمدينة الداخلة 15/7/2022، توقيع مذكرة تفاهم بين مجلس النواب بالمملكة المغربية والبرلمان الدولي للتسامح والسلام، لتعزيز سبل التعاون المشترك في مجالات التسامح والسلام.

وتقضي هذه المذكرة، التي وقعها  كلٍ من رئيس مجلس النواب المغربي، السيد راشيد الطالبي العالمي، ورئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام السيد أحمد بن محمد الجروان، بعمل اللجان الست للبرلمان الدولي للتسامح على تعزيز هذا التعاون وترجمته من قبل كل لجنة حسب اختصاصها ونطاق تدخلها، (العلاقات الدولية، والشؤون القانونية، ومكافحة الإرهاب، وزرع السلام، والمرأة والشباب وأخيرا لجنة التنمية المستدامة).

كما يمكن لطرفي هذه المذكرة، التي يبدأ العمل بها من تاريخ توقيعها، وينتهي بناء على إخطار من أحد الطرفين للآخر برغبته في ذلك، مع إجراء المشاورات اللازمة في الوقت المناسب لديهما، للتنسيق بشأن تنظيم فعاليات مشتركة.

كما اتفق الطرفان على أن يقوم مجلس النواب بتسمية أحد السيدات أو السادة النواب كعضو في البرلمان الدولي للتسامح والسلام، والذي يمكنه اقتراح أي موضوع للعرض على الجلسات العامة للبرلمان الدولي للتسامح والسلام مع احترام الضوابط والاختصاصات والإجراءات التي يحددها القانون الداخلي للبرلمان الدولي للتسامح والسلام.

ويلتزم البرلمان الدولي للتسامح والسلام، بتزويد مجلس النواب بمحاضر جلساته العامة بعد انعقادها، كما تدعو أمانته العامة الكاتب أو الأمين العام لمجلس النواب أو من يمثله، لمؤتمر سنوي يشارك فيه الأمناء العامون للبرلمانات الوطنية من مختلف دول العالم لتعزيز العلاقات وبحث سبل تطوير التعاون المشترك بشكل دائم.
وفي ذات السياق اشار البرلمان الدولي للتسامح والسلام،  الى انعقاد دورته العاشرة  بكل من  مدينتي الرباط والداخلة، ما بين 13 و15 يوليوز 2022، بمشاركة 80 برلمانيا يمثلون مختلف برلمانات دول العالم، حيث تم بحث مجموعة من المواضيع المرتبطة بالتسامح والسلام.

وقد تميزت هذه الدورة باجتماع مكتب البرلمان الدولي للتسامح والسلام ولجانه الست الدائمة، وتوج أشغاله ببيان ختامي من مدينة الداخلة.

وييعتبر البرلمان الدولي للتسامح والسلام من أبرز البرلمانات الدولية المختصة في نشر قيم التسامح والسلام، و من أبرز الهيئات التابعة للمجلس العالمي للتسامح والسلام، باعتباره منظمة دولية تعنى بترسيخ المبادئ الإنسانية السامية، وكذا نشر قيم التسامح والسلام بين الشعوب والدول وفق توجهات ومبادئ الأمم المتحدة.

زر الذهاب إلى الأعلى