صحيفة الإسبانية تكشف الخطوة التالية للرد على التصعيد الجزائري

أكدت صحيفة ” إل باييس” الاسبانية، أمس الخميس 9 يونيو الجاري، أن مدريد تدرس مسألة اللجوء إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك فيما يتعلق بالإجراءات الأخيرة للجزائر.

ووفق الصحيفة ذاتها، فإن وزارة الخارجية الإسبانية تعتقد أن “التجميد الأحادي الجانب للتجارة مع إسبانيا يمكن أن ينتهك الاتفاقية الأورومتوسطية لعام 2005″، فيما وأعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه إزاء تعليق الجزائر معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون مع إسبانيا، بعد تغيير موقفها بشأن قضية الصحراء داعيا إياها إلى التراجع عن قرارها.

وفي هذا الإطار، أكّد خوسيه مانويل ألباريس، وزير الخارجية الإسباني، أن مدريد تدرس الرد المناسب على قرار الجزائر بشأن تعليق معاهدة الصداقة وحسن الجوار مع إسبانيا، مضيفا في تصريحات بثتها إذاعة “راديو 5” الإسبانية بالقول “نحن ندرس التداعيات على المستويين المحلي والأوروبي لتقديم الرد المناسب”.

يشار إلى أن الجزائر، كانت قد قررت أول أمس الأربعاء 8 يونيو الجاري، التعليق “الفوري” لمعاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون لسنة 2002 مع مملكة إسبانيا، وذلك ردا على تأييد الأخيرة لمقترح الحكم الذاتي في الصحراء المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى