تمرد واسع داخل مخيمات تندوف وقيادي بارز في عصابة “البوليساريو” يعترف بجرائم الجبهة الانفصالية في حق المحتجزين (فيديو)

في اعترافات خطيرة وصادمة، أكد ولد سيد البشير، القيادي في جبهة البوليساريو الانفصالية، أن هذه الأخيرة ارتكبت جرائم عدة في حق المحتجزين في المخيمات، مما يزيد يوما عن يوم من معاناتهم.

وقال ولد سيد البشير في فيديو نشره منتدى دعم الحكم الذاتي بمخيمات تندوف، المعروف اختصارا بـ”فورساتين”، على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “”فيسبوك”: “نحن سطونا على جبهة البوليساريو وسيطرنا كجيل على جميع الوظائف بها، من أقل منصب مسؤولية إلى أعلى هرم للسلطة”.

وأكد ذات المتحدث أن “الوضع في المخيمات يشهد تمردا غير مسبوقا، بعد أن وجد المحتجزون أنفسهم في أيدي عصابة تنهب المساعدات الإنسانية الموجهة إليهم، ولا تشركهم لا من قريب أو بعيد في تدبير شؤون البوليساريو”.

ومن جهته، كتب المنتدى في منشوره المرافق لفيديو ولد البشير، أن “التصريحات الجديدة للقيادي في الجبهة الانفصالية، أصبحت حديث كل لسان في المخيمات، بعدما أصابت كبد الحقيقة، وأعطت تشخيصا للواقع، وعكست الرغبة الحقيقية للساكنة”.

وأكد المصدر ذاته، أن “تصريحات ولد البشير صدمت أتباع القيادة وأزلامها من جرأة الرجل من جهة، ومن انكشاف وافتضاح أمر القيادة التي لا تهتم سوى بالمناصب والمسؤوليات ولا تترك مقاعدها إلا ذاهبة للقبور”.

ويشار إلى أن ولد سيد البشير، سبق وأكد في لقاء عُقد ببلدة مانت لا جولي الفرنسية، مع صحراويين يقطنون بباريس، بأن بن بطوش “هو مجرد لاجئ مسجل باسم غالي سيد المصطفى، كما أن مفوضية اللاجئين لا تعتبره رئيسا لدولة أو مسؤولا كبيرا… كل الصحراويين هم لاجؤون يعيشون بفضل مساعدة الجزائر”.

زر الذهاب إلى الأعلى