وزارة الداخلية تستنفر الولاة والعمال بسبب أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج

توصل الولاة والعمال بالمملكة، بتعليمات من وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، في شأن عودة أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

ودعا لفتيت الولاة والعمال، في دورية جديدة، إلى اتخاذ جميع الإجراءات والتدابير اللازمة لكي تمر عودة أفراد الجالية المغربية في أحسن الظروف، من خلال إحداث خلية المداومة بمقر العمالة أو الإقليم تحت الرئاسة الفعلية للولاة والعمال تعمل بكيفية مستمرة طيلة أيام الأسبوع، وذلك من أجل تسوية القضايا التي تعرض عليها من طرف أفراد الجالية المغربية.

وشدد لفتيت على ضرورة تفعيل دور الخلايا المكلفة بسلامة المرور في إطار اللجان الإقليمية للسلامة الطرقية واتخاذ التدابير اللازمة من أجل الحد من حوادث السير وإحداث مراكز للإغاثة على مستوى الطرق الرئيسية.

وطالب الفتيت، بتكثيف التعاون مع المكتب المركزي للتنسيق (BCC) المحدث بمقر الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، من أجل التعجيل بحل القضايا المعروضة عليه والتي تخص نفوذ كل والي وعامل.

وحثت الدورية، الولاة والعمال، المشرفين مباشرة على مختلف المراكز الحدودية، على التتبع اليومي لعمل كافة المصالح الخارجية المعنية، ومعالجة كل ما من شأنه الإخلال بالسير الجيد أثناء دخول أفراد الجالية المغربية أو خلال عودتهم إلى ديار المهجر.

وطالب وزير الداخلية الولاة والعمال بالسهر على تنفيذ محتوى هذه الدورية بكل حزم ويقظة ومسؤولية مع موافاة الوزارة (مديرية الهجرة ومراقبة الحدود) بتقارير أسبوعية حول ظروف عودة وإقامة أفراد الجالية المغربية.

زر الذهاب إلى الأعلى