مغربيات يطالبن عزيز أخنوش بإجازة مدفوعة الأجر خلال الدورة الشهرية

مباشرة بعد إعلان إسبانيا، منح النساء إجازة 3 أيام، من العمل، لمن يعاني من آلام الدورة الشهرية، ضمن خطة إصلاح حكومية من المقرر أن يتم الموافقة عليها الأسبوع المقبل، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، الخبر بسرعة البرق ووصل لجل نساء دول العالم، ضمنهن المغربيات.

حتى بدأت عدد من النساء المغربيات، تُطالب حكومة عزيز أخنوش، بمنح النساء العاملات في مُختلف الميادين، بإجازة مدفوعة الأجر، عن الأيام الصعبة في فترة الدورة الشهرية.

وتداولت النساء منشورات على حساباتهن في مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بتطبيق القرار في المغرب، على غرار الجارة الاسبانية، بالقول “إنها أيام صعبة ومُرهقة للكثيرات، ممن يصعب عليهن العمل في ظل الوجع المُتزايد، فكيف يمكن للنساء الجودة في العمل في الوقت التي تعاني فيه من الآلام”.

للإشارة، فإن إسبانيا ستُصبح الدولة الأولى في أوروبا التي تتخذ قرار منح الإجازة للنساء العاملات أثناء فترة الدورة الشهرية، وذلك بالرغم من وجود العديد من البلدان في آسيا، بما في ذلك اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان، التي تقدم إجازة مماثلة.

وعلاقة بالموضوع، قالت، أنجيلا رودريغيز، وزيرة الدولة لشؤون المساواة ومناهضة العنف ضد المرأة، لصحيفة إل بريديكو، إن القوانين الجديدة ستفيد أولئك الذين يعانون من فترات مؤلمة بشكل خاص، مشيرة إلى أنه “من المهم توضيح ماهية الفترة المؤلمة، فنحن لا نتحدث عن إزعاج طفيف، ولكن عن أعراض خطيرة مثل الإسهال والصداع الشديد والحمى”.

وكانت جمعية أمراض النساء والتوليد الإسبانية، قد كشفت سابقا، أن هناك “حوالي ثلث النساء في فترة الحيض يعانين من ألم شديد يعرف باسم عسر الطمث وتشمل أعراض هذا العسر آلامًا حادة في البطن وإسهالًا وصداعا وحمى”.

زر الذهاب إلى الأعلى