السعودية تدشن أكبر مركز طبي افتراضي في العالم

دشنت وزارة الصحة السعودية، اليوم الاثنين، في الرياض، “مستشفى الصحة الافتراضي”، الذي يستوعب سنويا نحو 500 ألف مستفيد، ويقدم 34 تخصصا دقيقا وفرعيا .

كما يقوم المستشفى بالتعاون مع شبكة تتجاوز 130 مؤسسة استشفائية وفي العديد من التخصصات النادرة، وهو ما يجعله الأكبر من نوعه على مستوى العالم.

وأوضحت الوزارة، أن هذا المشروع سيسهل على المواطن الحصول على الاستشارات، والتوصل إلى حلول تغنيه عن مشقة التنقل إلى المستشفى، من خلال تواصله مع الأطباء عن بعد، إضافة إلى نقل الخبرات بين الأطباء والمختصين، وإتاحة أفضل الاستشاريين في جميع المدن والقرى عبر الطب الاتصالي.

ويهدف المستشفى الافتراضي إلى خلق قيمة مضافة في مستوى وجودة الخدمات الصحية المقدمة وتحسين مستوى صحة وجودة ورفاهية حياة الأفراد والمجتمع، والتركيز على تحقيق مخرجات صحية أفضل، والعمل على سهولة الوصول إلى الرعاية الصحية.

ويرتبط المستشفى بالمبادرات ذات الأولوية في برنامج تحول القطاع الصحي، وتتمثل في تسهيل الحصول على الخدمات الصحية، وتعزيز الوقاية ضد المخاطر الصحية، وتحسين جودة وكفاءة الخدمات. كما يشمل الخدمة الافتراضية لمرضى كهربائية الدماغ، والسكتة الدماغية، والعناية الحرجة، والخدمة الافتراضية للأشعة، والعيادات الافتراضية.

ويسعى إلى استخدام أحدث تقنيات العلاج، والتوسع في توظيف الروبوتات الطبية، واستثمارها، لتوفير الوقت والجهد لتخفيف مشقة السفر والتنقل، وللحالات الحرجة التي تتطلب استشارات متخصصة ودقيقة وسريعة مع تسهيل توفير الخدمات الصحية بالمنزل. كما يساهم في نقل الخبرات إلى الأطباء حديثي التخرج لرفع الكفاءة وتعزيز الخدمات الطبية وإتاحة الوصول إليها في جميع أنحاء المملكة.

ويستقبل هذا المستشفى الافتراضي الطلبات والاستفسارات من جميع المستشفيات عبر العيادات التخصصية المختلفة مما يحقق الأهداف الاستراتيجية لوزارة الصحة في سرعة وسهولة الوصول للخدمة.

وأكدت الوزارة أن تدشين المستشفى الافتراضي يأتي متوافقا مع تحقيق أهداف “رؤية السعودية 2030″، حيث يعد من المبادرات ذات الأولوية في برنامج تحول القطاع الصحي، وتعزيز تطبيقات الطب الافتراضي في الجهات الصحية، وتقديم أفضل الخدمات الصحية الافتراضية في خدمة المواطنين، وتسخير أحدث تقنيات الرعاية الصحية الافتراضية بشكل نوعي لتسهيل الحصول على الخدمات التخصصية في الوقت المناسب وفي أوسع انتشار ممكن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى