بالدليل.. محمد العربي زيتوت يورط نظام الكابرانات ويفجرها في وجه المخابرات الجزائرية مبرئا المغرب من حرائق منطقة القبايل (فيديو)

كشف الدبلوماسي الجزائري السابق محمد العربي زيتوت، المقيم بالديار البريطانية، عبر قناته الخاصة على منصة يوتوب، يوم أمس الثلاثاء، عن رسالة توصل بها من ضابط كبير في الجيش الجزائري المسمى ”كرميط بنويرة”.

وفجرت رسالة ”بنويرة” حقائق صادمة خاصة حول الحرائق التي اندلعت في الجزائر الصيف المنصرم بتيزي وزو، حيث أكد هذا الضابط العسكري، أن المخابرات الجزائرية والجنرال التوفيق هم من يقفون وراء هذه الحرائق، بناءا على ما أخبره به ”المقدم بوخاري”.

وأضاف محمد زيتوت وهو يقرأ رسالة بنويرة، أن الجنرال أيت واعراب هو من تكفل بملف إلصاق التهمة للمغرب، من خلال جمع ملف يكيل به التهم، ليحمل الأخير مسؤولية الحرائق بمنطقة القبايل.

وأفادت رسالة بنويرة، عبر لسان العربي زيتوت، أن الجنرال عبد القادر أيت واعراب عمل على إصدار تعليماته لعملائه من أجل الحصول على شرائح أرقام هاتفية مغربية (اتصالات المغرب وأورونج وإنوي) كانت تستخدم لإرسال رسائل نصية قصيرة إلى الأشخاص المستهدفين في الجزائر، خاصة بمنطقة القبايل، حيث عملت المخابرات الجزائرية على إعداد تقارير لتقديمها في الوقت المناسب للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون من أجل تضليله بسهولة بغية تشجيعه على التنديد العلني ضد المغرب.

ووفق ذات الرسالة، فقد كشفت تطاحنات كبيرة في الخفاء بين جنرالات الجزائر، حيث تمت تبرئة لطفي نزار في قضية المؤامرة مقابل 200 مليار دينار تم منحها لشفيق شنقريحة، حيث أضافت ذات الرسالة أن الجنرال شنقريحة كان على علم بمؤامرة الجنرال التوفيق ضد عبد المجيد تبون لاستخلافه بالعمامرة، ولكن شنقريحة ينتظر إسقاط تبون ليستولي هو على الحكم ويعين رئيس من باتنة وهذا لضمان مستقبل لابنه شفيق شنقريحة حتى لا يتعرض للانتقام .

وتتوالى فضائح نظام الكابرانات يوما بعد يوم، حيث أصبحت أضحوكة العالم، بسبب غباء هذا النظام الذي ينسى تغطية عورته التي اكتشفها الجميع.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × 2 =

زر الذهاب إلى الأعلى