تسجيل رقم قياسي في درجة حرارة القطب الشمالي

أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية،اليوم الثلاثاء، تسجيل رقم قياسي في درجة حرارة القطب الشمالي، بلغت 38 درجة مئوية، في مدينة فيرخويانسك، بتاريخ 20 يونيو 2020، وهو ما يمثل “إشارة تحذير جديدة بخصوص التغير المناخي”.

وأورد الأمين العام لهذه المنظمة الأممية، بيتيري تالاس، أن “هذا الرقم القياسي الجديد في القطب الشمالي، هو جزء من الملاحظات المضمنة في أرشيفات المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة الخاصة بالظواهر المناخية المتطرفة، وهو ما يدق ناقوس الخطر بخصوص التغيرات الطارئة على مناخنا”، مشيرا إلى أن القارة القطبية الشمالية عرفت في نفس السنة تسجيل رقم قياسي بلغ 18,3 درجة مئوية.

وتقع فيرخويانسك على بعد حوالي 115 كيلومتر شمال الدائرة القطبية، وتقاس درجات الحرارة فيها منذ سنة 1885.

وتعرف هذه المنطقة من سيبيريا الشرقية مناخا قاريا جافا جدا، مما يسفر عنه فصول شتاء باردة جدا وفصول صيف عالية الحرارة.

بدوره، أكد مقرر المنظمة العالمية للأرصاد الجوية حول الظروف المناخية والأرصاد الجوية القاسية، راندال سيرفيني، أن “هذا البحث ي ظهر ارتفاع درجات الحرارة في منطقة تحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لباقي دول العالم من وجهة نظر مناخية”.

ويحاول محققو المنظمة العالمية للأرصاد الجوية “التأكد من رقم 54,4 درجة مئوية، الذي جرى تسجيله سنة 2020 و2021 في أسخن نقطة على الكوكب، وادي الموت في كاليفورنيا، وكذا التأكيد أيضا على رقم قياسي جديد لارتفاع درجة الحرارة في أوربا بلغ 48,8 درجة مئوية، س جلت في سيسيليا هذا الصيف”، يضيف السيد تالاس.

وبسبب هذا الارتفاع المهول والسريع في درجات الحرارة في منطقة القطب الشمالي، وضعت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تصنيفا جديدا يتعلق بدرجة الحرارة الأكثر ارتفاعا في كل ما يتعلق بجنوب وشمال الدائرة القطبية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × 5 =

زر الذهاب إلى الأعلى