بالفيديو.. نظام العسكر الجزائري يواصل نهجه باقتراف الجرائم في حق المحتجزين بمخيمات العار بتندوف

كشفت مصادر إعلامية، أن العسكر الجزائري استهدف، في وقت مبكر من صباح يومه الثلاثاء، بواسطة طائرة بدون طيار مسلحة، مجموعة من منقبي الذهب الصحراويين، على بعد حوالي 130 كيلومترا شرق ما يسمى بمعسكر “الداخلة” (قرابة 300 كلم من الرابوني)، مما أدى إلى سقوط العديد من القتلى والجرحى.

وأوضحت ذات المصادر، أن من بين هؤلاء الضحايا، حالتي وفاة وهمت المدعو “مجيدي عدا إبراهيم احميم” المنحدر من قبيلة أهل القاسم إبراهيم، ابن “وزير المياه” المزعوم لعصابة البوليساريو، المتواجد بما يسمى معسكرات “السمارة” الوهمية بمخيمات العار بتندوف، وشخص آخر يدعى “البلال هيداس”.

هذا وقد تم كذلك التعرف على هوية مصابين اثنين آخرين من المنقبين عن الذهب، ويتعلق الأمر بالمدعو “سعيد سيد” والمدعو “أحمد سويدات و ملوكي عمر طاهر”، كما يظهر الفيديو أسفله.

ولا يزال الجيش الجزائري مستمرا في جرائمه في حق المحتجزين في مخيمات تندوف، حيث يواجه نشاطاتهم وتحركاتهم بوحشية تصل حد استعمال الأسلحة ووضع حد لحياتهم، في الوقت الذي يتبجح أمام المنتظم الدولي والهيئات الأممية، أن يناصرهم ويدافع عنهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى