سفير أمريكا بالرباط: المغرب يشهد تطورا مطردا في مختلف القطاعات بفضل الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس

كشف سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، بونيت تالوار، أمس الإثنين بمراكش، أن المغرب بلد يشهد تطورا مطردا في عدد من القطاعات ويتموقع أكثر فأكثر كرائد في مجال التكنولوجيا بإفريقيا.

وأوضح تالوار، في مداخلة له خلال المنتدى المغربي-الأمريكي حول الرأسمال الاستثماري المُخاطر، المنعقد على مدى يومين، أن المملكة، بفضل الرؤية المتبصرة للملك محمد السادس، أضحت بلدا يتسم بدينامية مضطردة.

وأبرز، في هذا الإطار، بأن الشركات الناشئة المغربية جمعت، خلال سنة 2022، 119 مليون دولار لدى المستثمرين في مجال الرأسمال المُخاطر، وهو ما يعكس قدرتها على جذب رؤوس الأموال لتطوير حلول مبتكرة في مواجهة التحديات المحلية والإقليمية، مضيفا أن المقاولين “المغاربة يجذبون المزيد والمزيد من رؤوس الأموال، وهذا النجاح نتيجة للسياسات الاستشرافية للحكومة المغربية”.

وأكد الدبلوماسي الأمريكي أن الدعم الحكومي اضطلع بدور حاسم في هذا الصدد، لا سيما من خلال مختلف السياسات وهياكل التمويل والإصلاحات التنظيمية، وهو التزام يجسد الاعتراف بأهمية الشركات الناشئة في النمو الاقتصادي وخلق فرص الشغل.

ولفت تالوار إلى أن الشركات المغربية الناشئة العاملة في مجال التكنولوجيا تحقق التميز في مجالات عديدة، بما في ذلك الفلاحة والبيئة والصحة والمالية وكذا التكنولوجيا العميقة، وتمهد الطريق للعديد من القطاعات العمودية، مما يدل على إمكانات هائلة للتقدم التكنولوجي.

واعتبر ذات الدبلوماسي أن هذا المنتدى وقمة “جيتكس إفريقيا” الرقمية يمثلان فرصتين مهمتين للمغرب لإبراز، مرة أخرى، دوره الأساسي ومكانته كقطب تكنولوجي في إفريقيا، بما يعزز سمعته وتأثيره في المشهد التكنولوجي العالمي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى