بالفيديو.. اليوتيوبر المغربي “يوسف أعبو” صاحب قناة مساحة يكشف حقيقة الإرهابي محمد حاجب وأكاذيبه التي لا تنتهي

تحدث اليوتيوبر المغربي يوسف أعبو صاحب قناة مساحة، في فيديو نشره على صفحته الخاصة على فيسبوك، عن المدعو محمد حاجب ودنيا الفيلالي اللذان يشتغلان ليس كمعارضين من أجل الإصلاح وإنما كمتخصصين في انتقاد وسب الدولة المغربية وإطلاق الأكاذيب تنفيذا لأجندات معلومة.

وجاءت مناسبة الحديث عن هذين الشخصين، خلال الحوار الذي أجرته دنيا الفيلالي مع الإرهابي محمد حاجب، حيث كشف فيه يوسف أعبو تناقضات هذا الإرهابي، خاصة أثناء مبايعته لأسامة بن لادن وتحريضه للسجناء على الانتحار أثناء فترة اعتقاله.

وأضاف اليوتوبر المغربي، أن رفقاء هذا الإرهابي داخل السجن ألا وهما بوشتى الشارف ومحسن الخطابي كشفا زيف ادعاءات محمد حاجب الذي ادعى انه تم تعذيبه، لكن رفقاءه فضحوه عندما أكدو ان الكدمات التي كانت على ظهره أثناء التقاطه للصور داخل السجن ما هي إلا آثار السواك التي قام بطبعها على ظهره ولا علاقة لها بأي تعذيب.

وكشف ذات الناشط ان هذا الخبث الذي يمتاز به محمد حاجب ما هو إلا وسيلة من أجل البحث عن المال، مضيفا أن حب الأموال طبيعة في الانسان لهذا لا حرج أن يعلنها هذا الإرهابي ويكشف عن حقيقته.

وأوضح يوسف أعبو، أن حاجب يمتلك عقيدة تكفيرية لا يؤمن بالديمقراطية ولا بالرئيس ولا بالملك، هدفه الوحيد جعل المغرب كالدولة الإسلامية بالعراق والشام، تلك الدولة المزعومة التي تقوم بتقطيع الرؤوس.

ولفت ذات المتحدث الانتباه لمحمد حاجب ومسألة الكره الجنوني للنظام الملكي، مؤكدا أن نوعية هذا الكره الذي يُكنه حاجب غالبا ما يمتلكه الشيوعيون والتكفيريون الإرهابيون.

وأبرز أعبو أن اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب لم ترى الممارسات اللإنسانية والاضطهاد الممارس على شعب الإيغور المسلم، فقط عاينت حاجب الإرهابي المسكين يعاني في ألمانيا.

وتابع ذات المتحدث كلامه، مبرزا أن حاجب انسان حقود على وطنه حيث لا يكل ولا يمل ليل نهار في سب الشعب المغربي ومؤسسات الدولة، مضيفا أنه من سابع المستحيلات في عصرنا الحالي الحديث عن مسألة التعذيب، فهي مجرد خيالات وأوهام ينسجها الحاقدون، فإن كان المغرب بالفعل لديه أماكن للتعذيب لخرجت الاف الفيديوهات من طرف الأعداء الذين يتربصون بالوطن منذ زمان من أجل النيل منه.

والغريب حسب ذات المتحدث، أن من يتهمون المغرب بالتعذيب شخص أو شخصين فقط، فإن كانت المملكة مكانا للتعذيب لوجدت الآلاف من الأشخاص يحتجون، لكن هؤلاء الأشخاص الذين يتهمون المغرب بالأكاذيب معروفة أجنداتهم المعادية.

زر الذهاب إلى الأعلى