من تنظيم المديرية العامة للأمن الوطني.. افتتاح أشغال مؤتمر الانتربول العالمي للأمن الكيميائي بمراكش (فيديو)

افتتحت اليوم الثلاثاء 15 أكتوبر بمراكش أشغال المؤتمر العالمي المتعلق بالأمن الكيميائي طيلة ثلاثة أيام بمراكش من تنظيم المديرية العامة للأمن الوطني والإنتربول، بالتنسيق مع الشراكة العالمية لمكافحة انتشار أسلحة ومواد الدمار الشامل، التابعة لمجموعة الدول السبع، وبمشاركة مندوبين من 75 دولة ومنظمة.

والمؤتمر العالمي المتعلق بالأمن الكيميائي والتهديدات الكيميائية الناشئة الذي يستمر يومين يبحث التهديدات المتغيرة، وأساليب وتقنيات وإجراءات الاقتناء المتبعة من الجهات من غير الدول، والأعمال الإرهابية المرتكبة في الآونة الأخيرة بالأسلحة الكيميائية والمتفجرات وتقنيات كشفها ومنعها والتخفيف من حدتها.

وطيلة المؤتمر، سيتبادل حوالي 200 مندوب يمثلون أجهزة إنفاذ القانون والحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والأوساط الأكاديمية وقطاع الصناعات الكيميائية، الاطلاع على الخبرات وأفضل الممارسات لتعزيز الأمن طيلة فترة حياة المواد الكيميائية المستخدمة لأغراض جنائية.

وخلال الجلسة الافتتاحية، شدد محمد الدخيسي مدير الشرطة القضائية في كلمة ألقاها نيابة عن المدير العام للأمن الوطني على خطورة التهديدات الكيميائية على أمن الوطن والمواطنين، حيث عاشت دول كثيرة العديد من الأحداث الإرهابية باستعمال المواد الكيميائية والبيولوجية مذكرا بأحداث 2003 و 2007 و 2011 بالمغرب والتي كان لها أثر نفسي واقتصادي واجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى