إعلامي جزائري يتحدث عن الأسباب الحقيقية وراء القرار الصادم لنظام الكابرانات بعد اعتذار بن سلمان لحضور القمة العربية بالجزائر

نشر الإعلامي والناشط وليد كبير فيديو على قناته الخاصة بمنصة يوتيوب، حيث تحدث عن القرار الصادم لنظام الكابرانات بعد أن اعتذر الأمير محمد بن سلمان عن الحضور في القمة العربية.

وكشف ذات المتحدث، أن الرئاسة الجزائرية نشرت بيانا يؤكد فيه أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وولي العهد السعودي محمد بن سلمان أجريا مكالمة هانفية، حيث اعتذر هذا الأخير عن الحضور للقمة العربية لدواعي صحية.

واستغرب وليد كبير، من البيان الذي نشرته الخارجية السعاودية ووكالة الأنباء السعودية، واللتان أكدتا أن المكالمة الهاتفية التي أجريت بين تبون وبن سلمان تمحورت فقط حول سبل التعاون في شتى المجالات دون الحديث عن صحة ولي العهد السعودي أو عن مسألة الحضور إلى القمة العربية.

وأكد وليد كبير أن نظام الكابرانات وقع في خطأ دبلوماسي وبرروتوكولي حينما كشف عن مرض ولي العهد السعودي، خاصة وان هذا الأمر يخص الشأن السعودي والسعوديين، مفسرا هذا الخطأ جاء بسبب هول الصدمة التي تلقاها نظام العسكر، لذلك تسرع بنشر هذا الخبر الذي كنزل كالصاعقة عليهم دون الأخذ بعين الاعتبار للبروتوكول المتعارف عليه عندما نشروا فحوى المكالمة عبر بيان رسمي للرئاسة الجزائرية.

واعتبر ذات الناشط هذا التصرف ب”البليد”، لأنه من شأنه إفشال هذه القمة العربية، ما يزيد من عمق المشاكل التي تعيشها الجزائر، والأخيرة لا تزن خطواتها الدبلوماسية كما يجب، بحكم أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون فاقد للأهلية ليمارس الحكم بحنكة بغية المحافظة على العلاقات بين الدول.

وأوضح الإعلامي الجزائري أن هذه السقطة ستكون لديها تداعيات سياسية من جانب حضور زعماء الدول العربية الأخرى والتي تملك علاقات وطيدة مع المملكة العربية السعودية، مشيرا في ذات الوقت ان هذه السقطة تتبث بالملموس على أن كمؤسسة الرئاسة الجزائرية فارغة من النخب الحقيقية التي تملك الحنكة الدبلوماسية.

وأشار ذات المتحدث إلى أن الحقيقة التي جعلت الأمير سلمان يقرر عدم الحضور للقمة العربية هي علمه أن نظام العسكر الحاكم الحقيقي بالجزائر يرفض أن يكون ولي العهد السعودي وسيطا لإصلاح العلاقة المتوثرة بين المغرب والجزائر، ناهيك على أن بن سلمان لديه برنامج في شهر نونبر مليء بالسفريات خاصة نحو الهند وألمانيا وسيحضر أيضا ل”قمة العشرين” في أندونيسيا، ما يعني أن ولي العهد السعودي ليس مريضا كما نشرت الرئاسة الجزائرية.

فيما يلي رابط الفيديو كاملا:

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى