الأمين العام للأمم المتحدة يفضح أكاذيب عصابة البوليساريو حول الصحراء المغربية

فضح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أسطوانة جبهة البوليساريو الانفصالية المشروخة، التي ما فتئت تقول إن هناك حربا دائرة في الصحراء من خلال عدد البلاغات التي تعد بالمئات.

وأوضح غوتيريش في تقريره السنوي حول الصحراء المغربية، أن قوات المينورسو وثقت 18 غارة جوية فقط بالدرونات التابعة للقوات المسلحة الملكية من أجل مواجهة تشويشات البوليساريو داخل المنطقة العازلة، وذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الجبهة عن تنفيذها 1001 قصف ضد الجيش المغربي.

وكشف غوتيريش في تقريره، إن “بعثة المينورسو في الصحراء وثقت 18 غارة تم الإبلاغ عنها نفذتها طائرات بدون طيار تابعة للقوات المسلحة الملكية المغربية، شرق الجدار الرملي منذ ذلك الحين، شتنبر 2021، بما في ذلك حادثة واحدة في 26 يوليوز 2022 قيل إنها أدت إلى وفاة رئيس أركان المنطقة العسكرية الرابعة لجبهة البوليساريو، وفي كل مناسبة ، تقوم المينورسو على الفور بالاتصال بالطرفين لتلقي معلومات إضافية”.

كما أبرز التقرير أن البعثة الأممية حاولت التأكد من مزاعم جبهة البوليساريو حول تعرضها للأقصاف من خلال زيارات ميدانية لبعثة المينورسو، إلا أنه تم عرقلتها من خلال رفض طلب البعثة الأممية من طرف الجبهة بداعي أن هاته المناطق “مقيدة عسكريا”.

التقرير نفسه، أكد على أنه “في 12 مناسبة، وبالتنسيق مع جبهة البوليساريو الانفصالية، تمكنت البعثة من زيارة مواقع الحوادث المبلغ عنها التي وقعت شرق الجدار الرملي، بينما رُفض في ست مناسبات الإذن بزيارة المواقع المشتبه فيها على أساس أنها تقع في مناطق عمليات عسكرية مقيدة”.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى