منظمة غير الحكومية تدعو الدول الأعضاء لمجلس حقوق الإنسان للامتناع عن التصويت لصالح الجزائر بسبب الانتهاكات التي يمارسها نظام العسكر

تحدث تقرير للمنظمة غير الحكومية “أون واتش” عن أهلية الدول المرشحة لانتخابات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لعام 2023-2025، حيث حثت هذه المنظمة من خلال هذا التقرير، الدول الأعضاء على الامتناع عن التصويت لصالح المرشحين غير المؤهلين، مثل الجزائر وأفغانستان وقيرغيزستان والسودان وفنزويلا وفيتنام، معتبرين أن سجلهم في احترام حقوق الإنسان في بلادهم وفي التصويت في الأمم المتحدة “لا يفي بمعايير المطلوبة للجلوس في المجلس”.

وتناول ذات التقرير، مصداقية الترشح الجزائري، كاشفا أن الجزائر ترتكب “انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان”، ولا سيما “التعذيب والاعتقالات التعسفية، وعدم استقلال القضاء، والتدخل غير القانوني في الخصوصية، والقيود المفروضة على حرية التعبير، والفساد والاتجار بالبشر وتجريم السلوك المثلي وعمل الأطفال وأمور أخرى”.

وفي نفس الوقت، وصفت “أون واتش” الجزائر بأنها دولة “غير حرة” سياسياً ، فيما أشارت إلى أن الانتخابات البرلمانية الجزائرية في يونيو 2021 تعرضت لانتقادات “لطبيعتها المزورة”.

بالإضافة إلى ذلك، تحدثت المنظمة غير الحكومية عن “الفساد المستشري وغياب الشفافية الذي تعاني منه الحكومة الجزائرية”، مؤكدة بذلك أن الجزائر تواصل قمعها” للحراك” المؤيد للديمقراطية منذ عام 2020، بينما تخنق حريات أعضاء الحزب، شأنها شأن جماعة المعارضة “رشاد” و”الحركة من أجل تقرير مصير في منطقة القبائل” (MAK).

وأبرز ذات التقرير الذي أصدرته منظمة “أون واتش”، أن الجزائر عارضت القرارات التي جاءت لصالح ضحايا حقوق الإنسان، في إيران وسوريا وبيلاروسيا وبوروندي، خلال فترة ولايتها في مجلس حقوق الإنسان، من 2014 إلى 2016.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى