في تزوير واضح لتاريخ المغرب.. زعيم حزب جزائري: “وجدة وجرسيف جزائريتان” ⁩

يبدو أن النخبة السياسية بالجارة الشرقية الجزائر، ما زالت تستمر في نهجها الوفي لتزوير التاريخ المغربي المجيد وسرقة التراث المغربي، حيث خرج الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الجزائري، أبو الفضل بعجي، للحديث عن وجود أراض تابعة تاريخيا للجزائر اقتطعتها فرنسا لصالح المغرب.

وقال الأمين العام للحزب المذكور وفي خرجة يمكن وصفها بالمثيرة للسخرية والضحك، في كلمة أمام نواب حزبه: “التاريخ لا يمكن تزويره.. منذ العهد الروماني، مدينة وجدة ومدن أخرى منها جرسيف تابعة للجزائر إلى غاية 1845 تاريخ توقيع معاهدة (للا مغنية)، حيث أعطت فرنسا للمخزن هذه الأراضي مقابل أن يلتزم السلطان عبد الرحمن بمحاربة الأمير عبد القادر (قائد المقاومة الجزائرية آنذاك). هذا تاريخ يتكلم لوحده، ونحن لدينا تقصير أننا لا نعلمه لأبنائنا”.

وأضاف المدعو أبو الفضل بعجي: “هؤلاء الناس كل شيء جميل يريدون سرقته. والزليج موجود في قصر المشور بتلمسان لما كانت الدولة الجزائرية يحكمها الزيانيون وكان المغرب يحكمه المرينيون، وكانت هناك حروب وقصائد شعرية حول المعارك والصراع.. تصوروا أن باحثا مغربيا كتب عن الطريقة التيجانية، وقال ولد سيد أحمد التيجاني مؤسس الطريقة في عين ماضي، لكنه لا يذكر أن عين ماضي موجودة في الجزائر بولاية الأغواط..”.

وكشف المسؤول السياسي الجزائري قائلا “نحن أمام أناس لديهم عقد نفسية.. حتى أغنية الراي يريدون أن ينسبوها لبلدهم”.

وأثارت خرجة السياسي الجزائري استغراب وسخرية العديد من النشطاء المغاربة، الذين اعتبروا أنه يحكي عن عقدة حكامه وينسبها للمغرب، وأخذوا يتناقلون تصريحاته بشكل واسع وتحت تعليقات ساخرة.

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى