المغرب ثاني أكثر البلدان الإفريقية في رواج العملات المشفرة

أكد مؤشر ” Global Crypto Adoption Index” العالمي المتخصص في رصد مدى انتشار العملات الرقمية وتبني استخدامها من طرف جمهور واسع، أن المغرب وفق دراسته لسنة 2022، يأتي في المرتبة الثانية في تبني شريحة واسعة من مواطنيه لتداول واستخدام وامتلاك العملات الرقمية بمختلف أصنافها.

ووفق ذات المصدر، فإن سوق تبني العملات الرقمية في المغرب يعرف انتعاشا مرتفعا، ويأتي المغاربة في المرتبة الثانية كأكثر متداولي العملات الرقمية المشفرة بعد النيجيريين الذين يحتلون المرتبة الأولى على صعيد القارة السمراء.

وأبرز المؤشر، أن المغرب يحتل المرتبة الرابعة عشرة على المستوى الدولي، في حين أن المرتبة الأولى لسنة 2022 تحتلها فييتنام، متبوعة بالفليبين في المرتبة الثانية، وأوكرانيا في المرتبة الثالثة، والهند رابعا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الخامسة.

ويكشف هذا المؤشر أن سوق العملات الرقمية في المملكة المغربية لم يعرف أي تراجع، بل عرف انتعاشا بالرغم من حظر تداول وامتلاك هذه العملات من طرف سلطات البلاد، وفق بيان لبنك المغرب الذي اعتبر أن “التعامل بالنقود الافتراضية يشكل خطرا على المتعاملين بها، لكونها نقودا افتراضية لا تتبناها الجهات الرسمية، ويبقى دائما أصحابها الأصليون مجهولي الهوية”.

زر الذهاب إلى الأعلى