“الله يخلف على سواك لبلاد”.. هكذا يستحلّ الإرهابي محمد حاجب الكذب والنصب والاحتيال على ألمانيا

يبدو أن المانيا تُستغل أشد استغلال من طرف “الدعشوشي” النصاب محمد حاجب.

فبعد تأمينها لحمايته، ها هي اليوم تتعرض “لأحسن شمس العشية” في تاريخها مقدرة بـ 1.5 مليون يورو، حتى أضحت سماؤها تُمطر سواكا، بل يمكن الجزم على أنها أغبى “بيعة وشرية” في تاريخ البشرية جمعاء حتى أننا نكاد نسمع صدى صوت النصاب حاجب من برلين يصرخ بأعلى صوته “سواك هوتة مابقاش مابقاش”.

بعد إلقاء القبض على الإرهابي محمد حاجب على الحدود الأفغانية، بتهمة تكوين عصابة إرهابية وتمويل الإرهاب، وتسليمه للسلطات المغربية من طرف نظيرتها الألمانية، قرر هذا النصاب رفع دعوى قضائية ضد وزارة الداخلية الألمانية، بإعتبارها من منظوره المسؤول الرئيسي عن التعذيب المزعوم الذي تعرض له بعد ترحيله للمغرب. حتى هذه المرحلة لا يعنينا شيء، فهذه يمكن اعتبارها مسألة عائلية بين مواطن ألماني وبلده “بيناتكم أ بيضاوا”.

لكن أن تدعي أيها النصاب أنك أُهنت وعذبت، هنا سنقف قليلا، ليس احتراما على صبرك أو نصرة لك أكيد، إنما لدحض مزاعمك الواهية والكاذبة وأنت أدرى منا بها.

فكيف لشخص يتعرض للعنف أن يبث فيديوهات من أسوار السجن ومن هاتف ذكي ؟ كيف لسجين مُعذّب أن ينشر فيديوهات وهو يلقن السجناء دروسا حول السلفية الجهادية والفكر الإرهابي ويصدر لهم خطابا عنيفا ومتطرفا؟ هل يمكن لسجين خارت قواه بعد الكم الهائل من التعذيب المزعوم الذي يدعي أنه تعرض له، أن يمارس العصيان والعنف داخل سجن الزاكي؟ “منين جاك هاد جهد”؟؟

ولنفترض جدلا أنك رجل صادق وهذا بعيد عنك كل البعد وأنت الأفاك الأثيم، لما لم توثق صور وفيديوهات تُثبت لنا آثار تعذيبك داخل سجون المغرب فما كان ليصعب عليك هذا؟

فمن منطلق المنطق كان بإمكانك فعلها من قلب السجن وأنت الذي لم تتوانى عن نشر روتينك اليومي بالسجن،”ولا الحنا والسواك قاضين غرض؟ بالله عليك واش كان باين عليك شي تعذيب وانت كنتي قدك قد السخط فين هو هاد التعذيب ؟

أمَا كان الأجدر بك أيها النصاب أنك تسيفط لمراتك الآثار الحديثة للتعذيب وطالبو بخبرة طبية؟ علاش تسنيتي هاد المدة كاملة؟؟ أولا لي ناض فيكم يطلي شويه السواك ويقولك تعذيب؟؟

إن قصتك هذه أيها النصاب الإرهابي تُذكرنا بآية قرانية قال فيها عز وجل: “أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ”.

تستبيح قتل الأبرياء تحت مسمى “الجهاد في سبيل الله” وتستحل النصب والاحتيال على أموال الشعوب تحت غطاء التعويض وكل بما يرضي الله، لأنه حسب منظورك، ألمانيا بلد كافر، أجي نصبو عليها فشي بركة ونشوفو مع المغرب حتى هو.

على العموم، تعويض ألمانيا لك لا يتبث شيئا في حق المغرب. هي عوضاتك حيث رحلاتك ولا بغيتي تعويض من المغرب أجي سلك المسطرة القانونية ديال المملكة المغربية ماشي ديال ألمانيا.

زر الذهاب إلى الأعلى