شغب الملاعب يقود إلى توقيف 23 شخصا من بينهم قاصرين عقب مباراة الرجاء

تمكنت مصالح ولاية أمن الدار البيضاء، يوم أمس الأحد، من ضبط 23 شخصا، من بينهم قاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب أعمال العنف المرتبط بالشغب الرياضي والتخدير وإلحاق خسائر مادية بممتلكات عمومية والعنف في حق موظفين عموميين أثناء أداء واجبهم وحيازة السلاح الأبيض في ظروف تشكل خطرا على سلامة المواطنين والممتلكات.

وأوضح مصدر أمني، أن المشتبه فيهم كانوا قد أقدموا، رفقة أشخاص آخرين، على ارتكاب أفعال تتعلق بالشغب الرياضي خلال وبعد مباراة للبطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم بمدينة الدار البيضاء، كما قاموا برشق القوات العمومية بالحجارة مما تسبب في إصابة اثنا عشر شرطيا بجروح متفاوتة الخطورة، وإلحاق خسائر مادية بسيارة للأمن الوطني، وذلك قبل أن يمكن التدخل الأمني المنجز على خلفية هذه الأحداث من توقيف 23 شخصا من بين المشتبه فيهم.

وأفاد المصدر ذاته، أن العمليات الأمنية المنجزة على هامش هذه الأحداث مكنت أيضا أيضا من ضبط 36 شخصا آخرين من أجل حيازة تذاكر مزورة، وشخصين من أجل حيازة الشهب النارية، علاوة على حجز سيارة كان مستعملوها يتحوزون سكينا كبير الحجم وأداة راضة.

وأكد المصدر، أنه تم إيداع المشتبه فيهم الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية فيما تم الاحتفاظ بخمسة قاصرين تحت تدبير المراقبة، بينما تم إخضاع باقي الموقوفين للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، فيما لازالت الأبحاث والتحريات جارية بغرض توقيف باقي المشاركين والمساهمين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

زر الذهاب إلى الأعلى