بسبب إساءته للشعب السوري.. نشطاء يُطلقون هاشتاغ “صوت مغمس بالدم” لإبعاد حفيظ الدراجي من شبكة قنوات “بي أن سبورت”

أطلق نُشطاء سوريون هاشتاغ #صوت_مغمس_بالدم ضد المعلق الجزائري حفيظ الدراجي، في إطار حملة واسعة النطاق ردا على إساءته للشعب السوري واتهامه السوريين بالخيانة وتآمرهم على تدمير بلدهم.

وتعود تفاصيل القصة عندما نشر الإعلامي فيصل القاسم تغريدة عبر تويتر انتقد فيها النظام الجزائري، قال فيها: “نظام يتآمر مع أثيوبيا ضد مصر، نظام يتحالف مع إيران ضد العرب، نظام يعادي جاره العربي المغرب، ثم قال شو قال: يريد لم شمل العرب في قمة عربية، تركت زوجها مبطوح وراحت تداوي ممدوح”، ليأتيه الرد من حفيظ الدراجي في تغريدة اتهم فيها الشعب السوري بالخيانة وببيع شرفهم، حيث قال: “المهم أننا لا نخون، ولا نبيع وطننا ولا قضيتنا ولا شرفنا، ولا نفتخر بتدمير بلدنا لأجل إسقاط رئيسنا”، في إشارة إلى ثورة السوريين ضد بشار الأسد.

وأضاف: “الجزائر لم تقل بأنها ستلم شمل العرب، لأنه لن يلملم، في ظل تفشي أنواع خطيرة من المخدرات والمهلوسات، وتزايد حجم التطبيع مع كيان يسعى إلى منع عقد القمة في الجزائر باستعمال عملائه”.

ولقي وسم “صوت مغمس بالدم” تفاعلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتمت مشاركته على نطاق واسع من طرف نشطاء من مختلف البلدان، طالبوا فيها بضرورة مقاطعة مبارايات شبكة قنوات “بي أن سبورت” التي يعلّق عليها حفيظ الدراجي، كما طالبوا بإبعاده من مجموعة وقنوات شبكة “بي إن سبورتس” بسبب إهانته للشعب السوري واتهامهم بالخيانة وبيع شرفهم وتأييده لنظام بشار الأسد بسبب ما وصفوه بجرائم ضد الإنسانية ارتكبها في حق الشعب السوري.

زر الذهاب إلى الأعلى