بالصور.. هاشتاغات تنتشر بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي بالمغرب تضامنا مع رجال الأمن الوطني

عبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم الكبير من خلال إطلاق حملة تضامنية مع عناصر الأمن الوطني، من أجل وقف الاعتداءات التي تطالهم خلال القيام بمهامهم لحماية المغاربة والمغربيات.

وتأتي هذه المبادرة من طرف هؤلاء الرواد والنشطاء، بعد التجاوزات الخطيرة التي أصبح يواجهها رجال الأمن الوطني، والتي كان آخرها بكل من مدينة الحسيمة والدار البيضاء.

واختار المغاربة هاشتاغ ”هيبة رجل الأمن خط أحمر” وهاشتاغ ”كل التضامن مع البوليسي”، تضامنا من رجال الأمن، فيما اختار آخرون نشر صور وفيديوهات تدين الاعتداء على عناصر الشرطة.

من جانب آخر، قامت كل من الهيئة المغربية الديمقراطية لحقوق الإنسان، وعدد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي والصحفيون والنشطاء مثل محمد أوموسي، والنائب البرلماني عبد الرحيم بوعيدة، و المدير التقني السابق بالجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى عزيز داودة، إلى جانب عدد من الشخصيات البارزة وجمعيات المجتمع المدني بالتضامن بطريقتهم الخاصة.

ودعت هذه الحملة، إلى ضرورة وقف الاعتداء على رجال الأمن الوطني الذين يربطون الليل بالنهار لضمان استتباب الأمن ومكافحة جميع صور الجريمة لحماية المواطنين والمواطنات.

 

يشار إلى أن المديرية العامة للأمن الوطني، قد تفاعلت بشكل جدي وسريع، مع مقطع فيديو متداول عبر شبكات التواصل الاجتماعي، يظهر تدخل عناصر الشرطة بالزي الرسمي من أجل توقيف شخص في حالة اندفاع قوية، قاوم بشدة إجراءات ضبطه، وعرّض موظفي شرطة لاعتداء جسدي باستعمال أداة راضة بمدينة الحسيمة.

وفي حادث مشابه، تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن الدار البيضاء على ضوء معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، يوم الجمعة الماضي، من توقيف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو وهو متلبس بحيازة دراجة نارية متحصلة من السرقة وتهديد موظف الشرطة أثناء تدخله لحماية أمن المواطنين وضمان سلامة ممتلكاتهم.

وخلفت هذه الأحداث، ردود أفعال قوية تستنكر الاعتداءات المتوالية على عناصر الأمن الوطني، حيث يطالب المواطنات والمواطنين بضرورة ردع كل المحاولات التي تستهدف حرمة وكرامة الأمن الوطني وتطبيق النصوص القانونية المعاقبة على هذه الممارسات المجرمة.

زر الذهاب إلى الأعلى