بعد مسؤولين أمنيين أوروبيين.. المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية يحل بالمغرب للقاء عبد اللطيف حموشي (أنفوغرافي)

في إطار الزيارات الرسمية التي تتقاطر على المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي، من طرف كبار المسؤولين الأمنيين الأوروبيين طلبا لخبرة المغرب في هذا المجال، حل اليوم الأربعاء بالرباط، المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية فرانسيسكو باردو بيكيراس، والذي حظي باستقبال نظيره المغربي عبد اللطيف حموشي.

وفي بلاغ صادر في الموضوع، أفادت المديرية العامة للأمن الوطني أنه جرى عقد هذا اللقاء في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى المملكة المغربية المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية على رأس وفد أمني رفيع المستوى، يتكون من كل من أوخينيو بيريرو بلانكو المفوض العام للاستعلامات، ورافاييل بيريز بيريز المفوض العام للشرطة القضائية، وخوان إنريكي تابوردا ألفاريس المفوض العام للأجانب والحدود، بالإضافة إلى آليسيا مالو سانشيز المسؤولة عن قسم التعاون الأمني الدولي، وفرانسيسكو خيسوس راميريز جارا مستشار المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية.

واستنادا لذات المصدر، تأتي الزيارة المذكورة تكريسا لرغبة البلدين في تقوية روابط التعاون الأمني، وجعلها في مستوى يستجيب للمصالح المشتركة للطرفين بما يسمح وتحقيق الأمن والاستقرار وتبادل التجارب الناجعة في مجال تدبير التحديات التي يفرضها انتشار الجريمة المنظمة العابرة لحدود المملكة.

وفي سياق ذي صلة، لم تخلو طاولة نقاش المسئولان الأمنيان من مواضيع أمنية تشغل الجانبان، على غرار المد الإرهابي المتطرف وشبكات الجريمة المنظمة المتمركزة بمنطقة غرب البحر الأبيض المتوسط، فضلا عن سبل مواجهة الأنشطة الإجرامية المتعلقة بالاتجار بالبشر والتهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية، بالإضافة إلى تعزيز آليات وقنوات تبادل المعطيات العملياتية ذات الصلة بالشأن الأمني.

وخلص بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، إلى أن اللقاء يأتي في أعقاب تتويج مسار متقدم من الشراكة الإستراتيجية القائمة بين المؤسسة الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية بما يخدم المصالح المشتركة.

ومن جانب آخر، تباحث حموشي و بيكيراس حول السبل الكفيلة بالرفع من وتيرة الشراكات الثنائية في مجالات حيوية كتعزيز أمن المنافذ الحدودية والشرطة العلمية والتقنية، ثم تدعيم برامج التكوين الشرطي في مختلف التخصصات المهنية، خصوصا في مجال تأهيل فرق النخبة الشرطية والرفع من قدراتها في تدبير التدخلات الأمنية عالية الحساسية.

زر الذهاب إلى الأعلى