عصابة البوليساريو تطلق النار بشكل عشوائي على المعتصمين بمخيم الرابوني.. والوضع يوشك على انفجار صراع قبلي مسلح

لجأت ميليشيات البوليساريو إلى إطلاق النار بشكل عشوائي بمخيم العار بهدف إبعاد المعتصمين عن بوابة المقر المركزي للميليشيات المسلحة بالرابوني.

وتناقلت العديد من الصفحات بمواقع التواصل الاجتماعي الخبر من مخيمات تندوف، حيث كشفت أن سيارة كان بها ملثمون، قد قاموا بإطلاق النار على المعتصمين والمحتجين وإجبارهم على مغادرة المكان، لكن صمود المحتجين ضد الميليشيات وسياسة زعيمهم إبراهيم غالي، فرض على الملثمين الركوب في سيارتهم والمغادرة نحو وجهة مجهولة.

وحسب ذات المصدر، فقد استنفر ولد البوهالي القيادي بالبوليساريو ميليشياته المسلحة وأيضا أفراد من قبيلته، حيث تحول الصراع بين ولد البوهالي والبوليساريو من التحكم في تجارة المخدرات وتهريب المواد الغذائية، إلى السيطرة على مخيمات المحتجزين الذين يدفعون فاتورة أطماع قادة البوليساريو.

وتعرف المخيمات بتندوف خاصة بالرابوني، احتقانا خطيرا مع التهديد بانفجار صراع قبلي مسلح، تغذيه أطماع السيطرة على طرق التهريب وفرض المصالح الخاصة بالقوة، بعيدا عن معاناة المحتجزين ودعوات المنظمات الحقوقية الدولية التي حذرت من المستقبل المجهول لأطفال ونساء المخيمات الذين يعانون الويلات بسبب هذه العصابة.

زر الذهاب إلى الأعلى