فيديو | ناشط فيسبوكي يفضح السلوك العنيف لزكرياء مومني ويكشف حقائق عزلته ونبذه من طرف النشطاء

تفاعلا مع اعتداء المدعو زكرياء مومني على عدد من المواطنين المغاربة، من ضمنهم نساء، وسط احتفالاتهم بعيد العرش في كندا، قال الناشط الفيسبوكي الشهير بـ “Mr Alami” بأن مومني كان يعتقد أنه يستطيع تكرار ما كان يقوم به في السابق في فرنسا عندما كان يقتحم ندوات خاصة ويحاول الاعتداء على شخصيات فرنسية.

وشدد ذات الناشط في فيديو بثه اليوم الأحد، على صفحته على “فيسبوك”، على ضرورة الانتباه لأول تصريح أدلى به مومني لوسائل الإعلام الفرنسية مباشرة عقب خروجه من السجن، حيث عبر عن سعادته الغامرة وتفاجئه من الأمر، مؤكدا أنه كل ما يفكر فيه آنذاك هو لقاء زوجته والعودة إلى التمرينات، ولم يتطرق البتة لمزاعم التعذيب في تلك التصريحات.

وهذا ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول الموضوع، في إشارة إلى أن سيناريو الأكاذيب الذي أعدته فيما بعد زوجة زكرياء مومني لم يكن جاهزا بعد في ذلك الوقت.

وسخر الناشط “Mr Alami” في ذات الفيديو، من الأوهام التي يعيش على إيقاعها المبتز زكرياء مومني، حيث لاطالما ادعى واتهم مسؤولين مغاربة بالهروب من التراب الفرنسي، قبل أن يتبين أنه هو من كان هاربا من حشد المغاربة في كندا الذين اشتكوا من اعتداءاته لعناصر الشرطة، تم اعتقاله على إثرها.

وفي هذا السياق أشار الناشط الفيسبوكي إلى العزلة التي أصبح يعيشها زكرياء مومني، حيث لم يعد يتضامن معه أحد ولا يثق في مزاعمه أحد، خصوصا بعد انفضاح حقيقته على إثر تسريب مقطع الفيديو الذي ظهر فيه وهو يقوم بابتزاز الدولة المغربية.

لم يعد يصدقه أحد سوى “سيده” الإرهابي محمد حاجب، الذي أصبح يتلاعب به مثل الكراكيز ويدفع به إلى الهاوية.

وفي ما يلي رابط الفيديو كاملا حول بعنوان: “النصاب زكرياء المومني و احداث خفة رجل في كندا”:

زر الذهاب إلى الأعلى