عائشة كلاع: ”هيومن رايتس ووتش أعادت بشكل بشع تعميق جراح ضحايا الاعتداءات الجنسية بالمغرب بدفاعها عن جلاديهن” (فيديو)

انتقدت الجمعية المغربية لحقوق الضحايا منظمة هيومن رايتس ووتش، خلال ندوة صحفية يوم أمس الثلاثاء، بعنوان: ”منظمة هيومن رايتس ووتش تدافع عن المغتصبين”، وذلك تفاعلا مع تقريرها الأخير الذي أصدرته على المغرب، تزامنا مع مناسبة عيد العرش التي تشكل يوما وطنيا مهما يجدد فيه المغاربة بيعتهم للملك.

واستغلت هيومن رايتس وتش المناسبة من أجل التشويش على المغرب والإساءة إلى مؤسساته، رغم عدم وجود أي أدلة أو إثباتات، بل اكتفت هذه المنظمة بإعادة استهلاك معطيات وملفات قديمة وأسطوانات مشروخة، يتم تدويرها واستغلال أصحابها مع اقتراب أي مناسبة وطنية.

وفي هذا الإطار، صرحت الحقوقية والمحامية عائشة كلاع رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، أن هذه المنظمة أعادت بشكل بشع تعميق جراح ضحايا الاعتداءات الجنسية بالمغرب بدفاعها عن جلاديهن، مشددة في ذات الوقت على أن المنظمة تتعمد فبركة وتزوير الحقائق مع إقصاء كلي لشهادات المعنيات بالأمر.

وأبرزت الكلاع، أن المنظمة تتعامل بانتقائية مشبوهة مع قضايا حقوق الانسان، منتقدة بذلك سياسة الكيل بمكيالين، حيث أن التقرير الأخير متحيز ومسيس وموجه من طرف جهات معينة، والدليل على ذلك، هو أنها لم تجرأ على التحدث عن ضحايا رجل الأعمال الفرنسي جاك بوتييه، أو ضحايا المال مقابل النقط.

وأشارت ذات المتحدثة، أن هذه المنظمات الأجنبية تدعي أنها حقوقية عندما تستقبل عائلة المتهمين ودفاعهم وتتجاهل بشكرل مريب الضحايا ودفاعهم، مؤكدة في ذات الوقت أنها تعتز بتجربتها الناجحة والمزعجة في الدفاع عن حقوق الضحايا مادام أن الحقوقيون المزيفون والمسترزقون اختاروا الدفاع عن جناة أرادوا أن يضعوهم فوق القانون.

كما شددت الكلاع، أن المنظمة ومن يواجهها أخطأوا العنوان لأن عليهم ان يكونوا واعيين أن مملكة عريقة مثل المغرب لن يعيقها أو يؤثر في مسارها تقرير من 140 أو 150 صفحة.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى