ضحايا اعتداءات جنسية يلجأن إلى القضاء الأمريكي لمتابعة منظمة “هيومن رايتس ووتش” (فيديو)

أعلنت الحقوقية عائشة كلاع، رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، أنه سيتم رفع دعوى قضائية ضد منظمة “هيومن رايتس ووتش” بالولايات المتحدة الأمريكية، لحماية حقوق الضحايا اللواتي تم استهدافهن من طرف المنظمة في تقريرها الأخير.

وفي تصريحات إعلامية على هامش الندوة الصحفية التي نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الضحايا، اليوم الثلاثاء 2 غشت بالرباط، بمشاركة مفكرين وسياسيين ومحللين، تحت عنوان: “منظمة هيومن رايت ووتش تدافع عن المغتصبين”، أكدت كلاع أن ضحايا الاعتداءات الجنسية اللواتي تم التشهير بهن في التقرير الذي نشرته المنظمة المذكورة مؤخرا، يعتزمن تقديم شكايات ضد هذه الأخيرة بالولايات المتحدة الأمريكية، جراء الاتهامات الباطلة والتي لا تمت للواقع بصلة.

وكانت كلاع قد أكدت خلال ذات الندوة أن منظمة “هيومن رايتس ووتش” بدفاعها عن المغتصبين وتشهيرها بالضحايا واتهامهن بأنه تم توظيفهن للإطاحة بمن يسمون أنفسهم بمعارضين، تكون قد أبانت عن نواياها الخبيثة وتكون قد أعادت تعميق جراح ضحايا الاعتداءات الجنسية بالمغرب، وزاغت عن هدفها الأسمى الذي تدعيه وهو الدفاع عن حقوق وكرامة الإنسان.

وذكرت ذات الحقوقية، أن المنظمة المذكورة قد انخرطت منذ مدة في حملة معادية ممنهجة ضد المغرب، من خلال صناعة ملفات بسوء نية لتحقيق أهداف سياسية، مؤكدة أن هناك تشويشا على المسار المغربي الناجح في عدد من المجالات، ما يدفع “هيومن رايتس ووتش” وغيرها من المنظمات المشبوهة إلى تسييس بعض قضايا حق عام، يريد أصحابها أن يكونوا فوق القانون، معتقدين أن صفة “صحافي” أو “ناشط” أو “مناضل” توفر لهم حصانة للإفلات من العقاب.

زر الذهاب إلى الأعلى