مركز تفكير: الخطاب الملكي يعكس رؤية استراتيجية لجلالة الملك ضامنة للتماسك الاجتماعي

أكد رئيس مركز التفكير (نيج ماروك) محمد يادين اليطيوي أن الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مساء أمس السبت، إلى الأمة بمناسبة عيد العرش، يعكس، مرة أخرى، ريادة جلالة الملك ورؤيته، كضامن لتماسك المجتمع المغربي.

وصرح لوكالة المغرب العربي للأنباء أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة الأمريكية في دبي، أنه على الرغم من السياق المضطرب حيث تستمر الأزمة الناجمة عن وباء (كوفيد 19) والتحولات البيئية الدولية وتداعياتها على الاقتصاد الوطني والعالمي، فإن جلالة الملك فضل التركيز في خطابه السامي على القضايا الاجتماعية، مؤكدا بذلك جلالته للفاعلين العموميين أولويات الأشهر المقبلة ورؤيته للأمة على المدى الطويل.

وحسب المتحدث، فإن الخطاب الملكي أكد أن المواطن في صلب أولويات الدولة من خلال التأكيد على السجل الاجتماعي الموحد الذي اعتبره صاحب الجلالة ضروريا لاستكمال إصلاح الحماية الاجتماعية.

وتابع أن الخطاب الملكي ذكر بأن الميزانية المخصصة لصندوق المقاصة ارتفع في عام 2022 ليتجاوز 32 مليار درهم، للتخفيف من آثار التضخم ، مع تشديد جلالة الملك على ضرورة محاربة المضاربة والتلاعب بالأسعار كأولوية لدعم القدرة الشرائية للمواطنيين، لأن جلالته يرى أن المساعدة التي تقدمها السلطات العمومية تبدو أساسية لدعم الاقتصاد الوطني في سياق دولي معقد (فترة ما بعد كوفيد، والحرب في أوكرانيا، والتضخم العالمي).

وأبرز الأكاديمي اليطيوي أن هذا الإصلاح الكبير يتطلب تحديث نظام الحكامة في القطاع العام لجعله أكثر فعالية وكفاءة، مشيرا إلى أن مسألة أداء الإدارة يجب أن تكون ، من الآن فصاعدا ، في صلب المبادرة العمومية، لا سيما من خلال تكريس ثقافة النتيجة، من أجل الاستجابة للأهداف التي حددها صاحب الجلالة ولانتظارات المواطنين.

ولاحظ في قراءته لمضمون الخطاب الملكي، أن جلالة الملك شجع الحكومة وكذلك الهيئات السياسية والاقتصادية على تقديم المزيد من التسهيلات للاستثمارات الأجنبية التي تختار المغرب، من خلالة إزالة أي عقبة قد يواجهونها. وخلص إلى القول إن الهدف هو تعزيز جاذبية المملكة لجعلها قطب ا إفريقيا ودوليا في مجال الاستثمارات الأجنبية المباشرة، تماشيا مع الإرادة الملكية.

زر الذهاب إلى الأعلى