هاشتاغ “#ملكيتنا_الحصن _المنيع”.. نشطاء مغاربة يلقنون هيومن رايتس ووتش درسا في الوطنية الحقة

خيب رواد وسائط التواصل الاجتماعي، ككل مرة، أمال المنظمات الحقوقية التي تسعى جاهدة لهدم صورة ورموز المملكة في أعين المغاربة، عند اقتراب المناسبات الوطنية حيث يجدد الشعب التفافه حول العرش العلوي باعتزاز وافتخار كبيرين.

وتعبيرا منهم على ما تمثله الملكية ورمزها الملك محمد السادس بالنسبة للمغاربة، انخرط رواد منصة توتير بالمغرب في حملة دفاع عن رموز ومقدسات البلاد تحت هاشتاغ “#ملكيتنا_الحصن _المنيعكرسالة واضحة المرامي قذفوا بها في وجه منظمة هيومن رايتس ووشت التي أصدرت أمس الخميس، تقريرا منحازا تهاجم فيه المغرب بغير وجه حق أو سند قانوني يدعم ادعاءاتها بشأن واقع حقوق الإنسان بالمغرب.

وتعليقا على الموضوع، غرد أحد رواد توتير قائلا: “يضبط أعداء الوطن ساعاتهم كلما اقتربت ذكرى عيد العرش المجيد لمهاجمة #المغرب ومؤسساته؛ وبدافع غيرتنا عن بلدنا الحبيب نطلق وسم #ملكيتنا_الحصن_المنيع ليكون الرد الشافي لكل من سولت له نفسه الإساءة لمقدساتنا.

فيما صفع آخرون أعداء الوطن بالقول: ” ليعلم الجميع ان #المغاربة متشبثون أكثر من ذي قبل بمقدسات بلدهم وعلى رأسها  المؤسسة الملكية متمثلة في صاحب الجلالة الملك #محمد_السادس، لذلك قررنا نحن رواد التويتر المغربي إطلاق وسم #ملكيتنا_الحصن_المنيع ردا على الأعداء داخل الوطن وخارجه”.

زر الذهاب إلى الأعلى