وليد كبير: مصيبة طاحت على راس نظام العسكر بعد هروب جماعي لكوادر “البوليساريو” من مخيمات الذل والعار بتندوف (فيديو)

اختار كل من الداه هاشم الذي كان يشغل منصب مايسمى بوكيل جمهورية الوهم (البوليساريو) و ابراهيم محمد مبارك الذي يشغل منصب مايسمى رئيس المحكمة الابتدائية، إضافة إلى عشرات الشباب والشابات الفرار والتوجه إلى الديار الإسبانية، ليلة البارحة، بسبب صعوبات العمل في جمهورية الوهم الصحراوية.

وكما قال وليد الكبير فإن براهيم غالي زعيم البوليساريو ووزيره ولد نعناع مطالبين بسد الشغور في اهم محكمة بجمهورية العار.

وفي في ذات السياق صرح وليد الكبير في فيديو بثه على قناته في “يوتيوب”، اليوم الثلاثاء 26 يوليوز، أنه مع استمرار وتيرة الهجرة الشرعية والغير الشرعية باتجاه إسبانيا، فإن إبراهيم غالي ملزم بإعلان حالة الشغور بالمخيمات قبل الدخول المدرسي المقبل، خصوصا أن أغلب الفارين هم كوادر جمهورية الوهم.

ونقلا عن وليد فإنه لا حرج على المحتجزين بمخيمات تندوف الهرب إلى إسبانيا، على اعتبار أن القيادة أول المهاجرين، وأول من سارع إلى تأمين مستقبلها بالحصول على جنسيات وإقامات دول أجنبية في الوقت الذي يبيعون فيه شعار الصمود للمحتجزين المساكين بمخيمات تندوف.

وأضاف وليد الكبير نقلا عن أحد الإنفصالين اللاجئين بالسويد والذي كان يتساءل عن سبب لوم الشباب الساعي في الحصول على الإقامة في إسبانيا في إشارة منه إلى أن زعيم البوليساريو يعتبر مواطنا إسبانيا، وأضاف نفس المتسائل عن سبب دفاع أغلب المجنسين الصحراويين على نظام ابراهيم غالي الفاسد، ولماذا معظم ديبلوماسيو جمهورية الوهم يخشون التجول لوحدهم في مخيمات المحتجزين بتدوف؟

وفي رد على هذا الانفصالي وحسب إستنتاجته، قال وليد كبير أن اللاجئين في مخيمات تندوف فقدوا الأمل في حركتهم وأن المنتمين لهذه الحركة لا يؤمنون بقضيتهم معتبرهم مجرد أداة وبيدق لدى النظام العسكري، و أن اختيارهم لإسبانيا كبلد هروب راجع إلى سهولة الحصول على أوراق الإقامة بشكل سريع وأن عشيقهم الجزائر لا يسمح بتواجدهم داخل أرضه ويعيدهم إلى مخيمات العار.

كما طالب الناشط السياسي إلى ضرورة تدخل الاتحاد الإفريقي وطرد هذه الحركة بإعتبار أن قضية الصحراء المغربية قضية مغربية عادلة بين المغرب ونظام العسكر، مشيرا إلى سياسة العسكر التوسعية، كما قال أنه لم يتبق سوى القليل لانتهاء جمهورية الوهم خصوصا بعد هذه المصيبة التى طاحت على نظام العسكر والمتمثلة في هرب الكوادر الصحراوية.

زر الذهاب إلى الأعلى