بعدما عبر رئيس حزبه عن رغبته في “إعادة الترابي للمغاربة”… رشيد الطالبي العالمي يصفهم ب “المرضى”

بعدما حاول زميله ورئيس حزبه عزيز أخنوش أن “يعاود الترابي” للمغاربة، ها هو اليوم رشيد الطالبي العالمي، المنسق الجهوي وعضو المكتب السياسي لـحزب التجمع الوطني للأحرار، يتجرأ بدوره على من أوصلوه للحكومة بتصويتهم على حزب الحمامة.

تفاعلا منه مع هاشتاغ “أخنوش ارحل” بسبب ارتفاع أسعار المحروقات والمواد الغذائية، وصف رشيد الطلبي العالمي متزعمي الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي ب “المرضى” داعيا الله عز وجل أن يمن عليه بالشفاء، باعتبارهم “كيبقاو مغاربة اخوتنا، كما جاء على لسان هذا الأخير إثر كلمة له الجهوي للتجمع الوطني للأحرار بسوس ماسة، المنعقد بأكادير.

وأمام هذا التطاول الغير مبرر على المغاربة في محاولة سافرة لمصادرة حقهم في التعبير بكافة الأشكال الحضارية عن رفضهم للأزمة الاجتماعية الحالية، ندد رواد وسائط التواصل الاجتماعي بالمستوى المتدني الذي بلغه أعضاء حكومة أخنوش في إهانة المواطنين الذين أوصلوا حزب الحمامة إلى رئاسة الحكومة.

فبعدما توالت الوعود إبان الحملة الانتخابية، من قبيل تمكين المغاربة من زيادة قدرها 1500 درهم، فضلا عن منح كل متقاعد مبلغ 1000 درهم، وأي تراجع عن هذه الوعود التي قطعها رشيد الطالبي العلمي للمغاربة يمنحهم بموجبها الضوء الأخضر لكي يقذفوه بالحجارة، وفق تعبيره حينما كان متحمسا للظفر بأحد الحقائب الوزارية في حكومة أخنوش وهو ما لم كان له.

وللإشارة، فقد انتشر على نطاق واسع بمنصة فيسبوك هاشتاغ “أخنوش ارحل” كرد فعل احتجاجي من المغاربة على التهاب أسعار المواد الغذائية وكذا بلوغ المحروقات أرقام قياسية على عهد حكومة أخنوش، ما يناقض فلسفة البرنامج الانتخابي لحزب الحمامة “تستهلوا ما حسن”.

وتصدر هاشتاغ #7dh_Gazoil و #8dh_Essence و #Dégage_Akhannouch، الترند المغربي على فيسبوك، بعدما انخرط في نشره الكثير من الفاعلين السياسيين والاقتصاديين والاجتماعيين، بالإضافة إلى صحافيين و مؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

زر الذهاب إلى الأعلى