تحذير هام !! رياضة يمارسها الملايين قد تعصف بقدرة الرجال

في حين أن مشاكل الانتصاب يمكن أن تكون “شائعة” للغاية، خاصة لدى من هم فوق سن الأربعين، تشارك الدكتورة إيلي كانون عامل خطر مفاجئ للعجز الجنسي.

وعلى الرغم من أن ممارسة الرياضة أمر حيوي لصحة جيدة، حيث تقدم مجموعة متنوعة من الفوائد، إلا أن ركوب الدراجات قد يعرض الرجال للخطر، بحسب دراسة أجرتها جامعة فروتسواف الطبية في بولندا، بحسب express.

وتقترح الدراسة التي نُشرت في مجلة الطب الرياضي، أن راكبي الدراجات الذكور يجب أن يقفوا بانتظام عن ركوب الدراجات.

يمثل ركوب الدراجات الرياضة وسيلة نقل يحبها الكثيرون، إلا أنه قد يسبب في إلحاق الضرر بالأعضاء الذكرية.

قالت الدكتورة إيلي: “من المحتمل أن يتسبب سحق أجزاءك في ضعف الانتصاب لأنك تسحق الأعصاب. كما أن سحق الخصيتين ليس جيدا من حيث الخصوبة وما شابه ذلك”.

وتحت الدراسة راكبي الدراجات الذكور على التفكير في الوقوف على الدواسات كل عشر دقائق لتجنب ضعف الانتصاب.

يشارك الفريق أنه من “الأهمية بمكان” أن يتجنب الرجال سحق أعضائهم التناسلية على مقعد الدراجة.

بصرف النظر عن المقعد، توضح الدراسة أن الأسباب الشائعة لخدر الأعضاء التناسلية يمكن أن تكون أيضا أسلوب الركوب السيئ والنوع الخاطئ من الدراجة.

بعد مراجعة 22 دراسة حول كيفية تجنب الألم الذي يسببه مقعد الدراجة، حدد الباحثون الحلول الفعالة، والتي تشمل استخدام مقعد دراجة “بدون أنف” لإعادة توجيه الضغط من منطقة الأعضاء التناسلية.

وفي حديثها، صباح اليوم الإثنين على قناة ITV، تعليقا على الدراسة الجديدة أوضحت الدكتورة إيلي: “إنهم يدعون إلى أن تكون مقاعد الدراجات أكثر ملاءمة للذكور دون وجود بعض الشيء في المقدمة الذي يسحق أجزاءك”.

وأضافت ناصحة الرجال من محبي قيادة الدرجات “قف بانتظام واحصل على بعض الحركة”.

قال كامل ليتوينوفيتش، المؤلف الرئيسي من جامعة فروتسواف الطبية: “لا نريد أن يتوقف الرجال عن ركوب الدراجات، ولكن بدلا من ذلك ننظر إلى أشياء مثل الوقوف على الدواسات أو استخدام مقعد مختلف”.

وأضاف “يعاني العديد من الرجال من عدم الراحة عند ركوب الدراجة وهناك مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى مشاكل جنسية”.

إلا أنه استدرك بالقول “مع ذلك، هناك أيضا دليل قوي على أن عدم الحركة مرتبط بضعف الانتصاب، لذا فإن ركوب الدراجات كشكل من أشكال النشاط يمكن أن يقلل من هذا الخطر، لكن مع أتباع تلك النصائح”.

زر الذهاب إلى الأعلى